فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَقَالَ عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ من كثر ضحكه قلت هيبته وَمن أَكثر من شَيْء عرف بِهِ وَلَكِن لَا بُد أَن يرى الْإِنْسَان أَو يسمع مَا يغلب عَلَيْهِ الضحك مِنْهُ أَو تمسه الْحَاجة إِلَيْهِ لَا يناس الجليس فَيَنْبَغِي إِذا طَرَأَ شَيْء من ذَلِك أَن يَجعله تبسما من غير قهقهة واسترسال وليراع فِيهِ الشريطة الَّتِي قدمناها فِي المزح

<<  <   >  >>