فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْفَصْل السَّادِس عشر الْمُسَاوَاة فِي الْقصاص

260 - من الْعدْل إِقَامَة الْوَالِي الْقصاص بَين الشريف والمشروف وَالْكَبِير والحقير وَلَا يحابي فِيهِ أحدا وَيَأْخُذ الْحق وَلَو من نَفسه

261 - فقد روى ابْن وهب فِي موطئِهِ عَن ابْن شهَاب قَالَ وَقد أقاد النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم والخليفتان من أنفسهم ليستن بهم من بعدهمْ وَلم يتعمدوا بذلك حيفا

الرَّسُول صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يقص من نَفسه

262 - وَرُوِيَ أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ قبل مَوته (من كَانَت لَهُ عِنْدِي مظْلمَة فليأت حَتَّى أقصه من نَفسِي) فَقَامَ سَواد فَقَالَ يَا رَسُول الله إِنَّك ضربتني على بَطْني وَأَنا مَكْشُوف الْبَطن فكشف النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بَطْنه فَإِذا هِيَ كالقباطي يَعْنِي ثِيَاب مصر فأكب عَلَيْهِ يقبله

قَالَ (يَا سَواد مَا حملك على هَذَا) فَقَالَ يَا رَسُول الله دنا لِقَاء هَؤُلَاءِ الْمُشْركين فَأَرَدْت أَن يكون آخر الْعَهْد بك أَن أقبل بَطْنك

فَهَذَا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يقص من نَفسه مَعَ أَن الله تَعَالَى قد غفر لَهُ مَا تقدم من ذَنبه وَمَا تَأَخّر لعلمه أَن الله تَعَالَى لَا يدع الْقصاص فِي الْمَظَالِم بَين الْعباد لِأَن الله تَعَالَى أعدل من يدع مظْلمَة لأحد عِنْد نَبِي أَو غَيره

263 - وَفِي الحَدِيث يَقُول الله تَعَالَى لأسألن الْحجر لم نكب الْحجر ولأسألن الْعود لم خدش الْعود

264 - وَفِي الحَدِيث الصَّحِيح عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لتؤدن

<<  <   >  >>