فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْحُقُوق إِلَى أَهلهَا يَوْم الْقِيَامَة حَتَّى يُقَاد للشاة الجلحاء من الشَّاة القرناء)

مدى جَرَيَان الْقصاص بَين الْبَهَائِم

265 - وَقد اخْتلف النَّاس فِي حشر الْبَهَائِم وَفِي جَرَيَان الْقصاص فَكَانَ ابْن عَبَّاس يَقُول حشرها مَوتهَا قَالَ وَحشر كل شَيْء الْمَوْت إِلَّا الْجِنّ وَالْإِنْس فَإِنَّهُمَا يوافيان يَوْم الْقِيَامَة

وَقَالَ مُعظم الْمُفَسّرين إِنَّهَا تحْشر ويقتص مِنْهَا وَهُوَ قَول قَتَادَة قَالَ يحْشر كل شَيْء حَتَّى الذُّبَاب وَهُوَ الصَّحِيح لقَوْله تَعَالَى {وَمَا من دَابَّة فِي الأَرْض وَلَا طَائِر يطير بجناحيه إِلَّا أُمَم أمثالكم مَا فرطنا فِي الْكتاب من شَيْء ثمَّ إِلَى رَبهم يحشرون} فَهَذَا دَلِيل

<<  <   >  >>