فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الْفَصْل الثَّانِي

الطّرق إِلَى الْعدْل

40 - وَمن أَرَادَ من وُلَاة الْأُمُور الْعدْل الَّذِي أَمر الله بِهِ والتوصل إِلَيْهِ فليسلك مَا نأمره بِهِ من الطّرق يحفظ عَلَيْهِ ملكه فِي الدُّنْيَا وَيكون سَببا إِلَى الْملك الْحق فِي الدَّار الْأُخْرَى

حَملَة الْعلم

41 - وَجُمْلَة القَوْل فِيهِ أَن يجمع السُّلْطَان إِلَى نَفسه حَملَة الْعلم الَّذين هم حفاظه ورعاته وفقهاؤه فهم الأدلاء على الله والقائمون بِأَمْر الله والحافظون لحدود الله والناصحون لعباد الله

42 - وَقد ثَبت فِي الصَّحِيح أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ الدّين النَّصِيحَة قُلْنَا لمن قَالَ لله وَلِرَسُولِهِ ولكتابه ولأئمة الْمُسلمين وعامتهم

43 - فيتخذ الْعلمَاء شعارا وَالصَّالِحِينَ دثارا فتدور المملكة على نصائح الْعلمَاء ودعوات الصلحاء فياسعد ملك يَدُور

<<  <   >  >>