فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ناسك جَاهِل يَدْعُو إِلَى جَهله بنسكه وعالم فَاسق يَدْعُو إِلَى فسقه بِعِلْمِهِ

وَهَذَا أَمر يجب على الْملك مراعاته لما فِيهِ من حراسة الدّين وَحفظ المملكة وحسم ذَلِك أَن يُرَاعِي الْعلم وَأَهله وَيصرف إِلَيْهِم حظا من عنايته ويعتمد أهل الْكَفَاءَة مِنْهُم بالتقريب والصيانة وَأهل الْحَاجة مِنْهُم بالرفد والإعانة فَفِي ذَلِك بهاء الْملك وإعزاز الدّين

وَقد قيل إِن من إجلال الشَّرِيعَة إجلال أهل الشَّرِيعَة

مُكَافَأَة المحسن ومجازاة الْمُسِيء

وَليكن الْمَعْرُوف من شيمه والمألوف من أخلاقه أَنه يُكَافِئ المحسن بإحسانه ليألف النَّاس الْإِحْسَان رَغْبَة فِي إحسانه من غير أَن يَجْعَل لجائزته حدا لصلته قدرا فَإِن ذَلِك أبسط للأمل فِيهِ وَلَا يعرف مِنْهُ فِي الْمُسِيء شِيمَة مألوفة لَا فِي عَفْو وَلَا فِي عُقُوبَة لِأَن الْمُسِيء إِذا عرف مِنْهُ الْعَفو اجترأ وَإِن عرف مِنْهُ الْعقُوبَة قنط وَإِن لم يعرف مِنْهُ وَاحِدًا مِنْهُمَا كَانَ على رَجَاء عَفوه وَخَوف من عُقُوبَته فَكَانَ ذَلِك أبلغ فِي تأديبه ومصلحته فَإِن رَآهُ أَهلا للعفو عَفا عَنهُ

<<  <   >  >>