فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْبَاب السَّادِس عشر

فِي احتراس الرَّسُول لنَفسِهِ إِذا سفر أَو ترسل بَين ملكَيْنِ وهما على

حَرْب أَو منازلة

من حِكْمَة الْعَرَب

قَالَ أَكْثَم بن صَيْفِي فِي وَصيته لوَلَده لما بَعثه الى رَسُول الله ص صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقد لبغه مبهثه لَا تحدثن أمرا دوني فَإِن الرَّسُول إِذا أحدث الْأَمر من عِنْده خرج من يَدي الَّذِي أرْسلهُ واحتفظ بِمَا يَقُول لَك إِذا ردك فَإنَّك إِن توهمت أَو نسيت أفسدت رِسَالَتك وجشمتني رَسُولا غَيْرك

من حكم يونان

قيل لافلاطون الْحَكِيم أَي الرُّسُل انجح قَالَ الَّذِي جمال وعقل

<<  <   >  >>