فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْبَاب السَّابِع عشر

فِي النَّهْي عَن مفاتحة رسل بخضرة الْمَلأ من النَّاس وَالْمَنْع من

جدالهم وَأَن لَا يمكنوا إِلَّا من أَدَاء الرسَالَة وَتحمل الْجَواب

من السياسة

لَا تفاتح يَا اسكندر رسل الْمُلُوك إِلَيْك وَلَا تبسطهم الى مساءلكتك بِكَثْرَة استخبارك وَحسب الروسل إِيصَال مَا مَعَه من كتابٍ أَو رِسَالَة وَاعْلَم يَا اسكندر انك ان الزمت الْحجَّة لم يكن فِي ذَلِك فَخر وَإِن ألزمك خصمك ذَلِك عابك

<<  <   >  >>