تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

ثالثًا: التبشير

أيقن أعداء الإسلام أنه لا سبيل إليه وعقيدته حيَّةً في قلوب المسلمين, فكان بداية التبشير مع نهاية الحروب الصليبية فشلًا في مهمتها, وهو ما يصرح به "ملخص تاريخ التبشير"1.

ويقول القسيس المبشر زويمر: "أن جزيرة العرب التي هي مهد الإسلام, لم تزل نذير خطر للمسيحية2" ويكمل وليم جيفورد بالكراف المعنى فيقول: متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب، يمكننا حينئذ أن نرى العربيّ يتدرج في سبيل الحضارة التي لم يبعده عنها إلّا محمد وكتابه3.

واتخذ التبشير لدعوة المسلمين أساليب عديدة, أظهرها لنا:

أ- المدارس المختلفة فتحت في أرجاء العالم الإسلاميّ، ولم تنج منها حتى عاصمة الخلافة الإسلامية نفسها4 وباشرت تلك المدارس التأثير على الطفولة البريئة والشبيبة الغضة من أبناء المسلمين, وكانت لها نتائج إيجابية محدودة, لكنها أن لم تمح في


1 كتاب "ملخص التبشير" لادوين بلس، أشار إليه، أ. ل شاتليه.
نقلها إلى العربية محب الدين الخطيب, وساعد اليافي تحت عنوانه: الغارة على العالم الإسلامي.
2 قالها زويمر في مؤتمر لكنو بالهند سنة 1329هـ -1911م, وكان هو رئيس المؤتمر لماله في التبشير من سجلٍّ حافلٍ, المرجع السابق ص102.
3 قالها وليم جيفورد في مؤتمر القاهرة للتبشير, المنعقد سنة 1324هـ 1906م، في منزل أحمد عرابي الذي صادره الإنجليز بعد ثورته.
4 في مؤتمر لكنو للتبشير, الذي تقدمت الإشارة إليه, قدَّم القسيس ترد بريد ج تقريرًا عن نشاط التبشير, وخص فيه دولة الخلافة العثمانية بنصيب أوفر, فقال: عن الإعمال المدرسية أن في استطاعة المسلمين التردد على مدارس وكليات التبشير, وبين جدران الكلية الإنجليزية في بيروت -الجامعة الأمريكية، وكانت تسمى الكلية السورية الانجيلية- 104 من المسلمين، وفي كلية الأستانة -واحسرتاه- 50, وفي كلية المبشرين في كدك باشا في الأستانة أيضًا 80، ومنذ بضع سنين صدر أذن خفي!! بجواز التردد على الكلية الأولى والثانية.
وعن التاليف قال:
كان طبع كتب التبشير مباحًا في تركيا منذ مدة طويلة "!! " ثم أشار إلى صعوبات التوزيع..
وعن الأعمال الطبية والخيرية قال: إنها منتشرة جدًّا في البلاد العثمانية.
وعن الأعمال النسائية قال: إن الحكومة سمحت ". . ." عقب إعلان القانون الأساسيّ لخمس فتيات مسلمات أن يتعلمون في كلية البنات الأمريكية؛ ليتهيأن لإدارة الأمور في مدارس الحكومة للبنات أن عددًا قليلًا من الفتيات المسلمات يتردد على مدارس إرساليات التبشير.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير