تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

رابعًا: تقطيع أوصال دولة الخلافة

بغرم كل ما أحدثه التبشير من تخريب, لم يتخلَّ الغرب المسيحيّ عن العنف تأييدًا لهذا التخريب العقلي والقلبي, بالسند العسكريّ والسياسيّ، وإسهامًا بهذه الوسيلة في تحقيق نفس الغاية.

واتفقت الدولتان العظيمتان في ذلك الحين على تقطيع أوصال دولة الخلافة وتوزيع الأسلاب بينهما..

ففي منتصف القرن التاسع عشر سنة 1274هـ-1857م, تم استيلاء انجلترا على الهند, وانتقلت السلطة من شركة الهند الشرقية إلى التاج البريطاني، وزالت بذلك إحدى الدول الإسلامية الكبرى التي قامت في مستهلِّ القرن السادس عشر -دولة المغول في الهند, أو الدولة التيمورية نسبة إلى مؤسسها تيمورلنك.

وفي نفس السنة, كانت جيوش فرنسا تستكمل احتلال صحراء الإسلام الغربية التي بدأت باحتلال الجزائر سنة 1246هـ-1830م.

وبعد ذلك بقليل كان اقتطاع انجلترا لدرةٍ من دور الخلافة, كان احتلال مصر المسلمة سنة 1300هـ -1882م.

ثم كان اقتطاع سورية ولبنان, واحتلال فرنسا لهما بعد الحرب العالمية الأولى, سنة 1328هـ -1920م, ومع بوارج القتال كانت بارجة تحمل "مومسات" ولما سُئِلَ القائد في دهشة, أجاب إجابة العالم ببواطن الأمور: إن تلك البوارج قد يزول أثرها, أما هذه البارجة, فإن أثرها لن يزول.

وقبل ذلك كانت جيوش إيطاليا تخترق البحر تجاه أراضي ليبيا, ترفع نشيدًا فاشستيا مجرمًا, يندد بالقرآن, ويهزأ بالإسلام, ويتوعد أمته بالسحق والفناء, جاء فيه: يا أماه! أتمي صلاتك ولا تبكي, بل اضحكى وتأملي, ألا تعلمين أن إيطاليا تدعوني وأنا ذاهب إلى طرابلس فرحًا مسرورًا لأبذل دمي لسحق الأمة الملعونة, ولأحارب الديانة الإسلامية التي تجيز البنات الأبكار للسلطان, سأقاتل بكل


1 الفكر الإسلامي الحديث وصلته بالاستعمار الغربيّ, الدكتور محمد البهيّ.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير