تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ومن أقوى أسباب الخشوع الوقوف بين يدي رب العباد، ولكن ليس كل وقوف يزيد في الخشوع، إنما الوقوف الذي يزيد في الخشوع ما وافق ما عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه. وأن يعلم العبد أنه ليس له من صلاته إلا ما عقل منها ففي المسند مرفوعا: " إنَّ الرجل لينصرفُ وما كُتب لهُ عُشرُ صلاته، تُسعُها، ثمْنها، سبعُها، سدسُها، خمسُها، ربعُها، ثلثُها، نصفُها ". (1)

والخشوع يزيد وينقص حسب الأخذ بالأسباب الجالبة له.

وإليكِ هذه الأسباب بالتفصيل:

[قبل الصلاة]

إننا أختي في الله قد اعتدنا على الصلاة، لذا أصبحنا إذا سمعنا الآذان بادرنا وتوضأنا ووقفنا ثم صلينا، ونحن لا تنفك أذهاننا تفكر في حياتنا ومشكلاتنا، وتفوتنا بذلك الخير الكثير.

فإذا ما أردت أن يتحقق لك الخشوع فافعلي الآتي:

1- إذا سمعت المؤذن فقولي كما يقول غير أنك إذا قال: "حي على الصلاة"، "حي على الفلاح" فقولي: "لا حول ولا قوة إلا بالله".

لقوله -صلى الله عليه وسلم-: " إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليَّ إنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه عشرًا، ثم سلوا الله لي الوسيلة - إنها درجة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله - فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة " (2) .

وسؤال الوسيلة - يكون بهذه الكلمات التي وردت في الحديث الآتي:


(1) أخرجه أبو داود والنسائي في الكبرى والصغرى وأحمد والحاكم والبزار
(2) بهذا اللفظ أخرجه ابن خزيمة في صحيحه باب فضل الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد فراغ سماع الأذان وأخرجه مسلم في كتاب الصلاة حديث رقم 11.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير