<<  <  ج: ص:  >  >>

[الزباء]

انتقل الملك بعد مقتل "أذينة" و"معن" إلى "وهبلت" و"هبلات" "وهب اللات"، وهو ابن "أذينة" من زوجه "الزباء" ويعرف في اليونانية بـ "اتينودورس" "Athenodorus". وكان لوهبلات أخوة هم: "حيران" "خيران" و"تيم الله" من أذينة ""أذينة" وأمه "الزباء". وكان قاصرًا، لذلك تولت الوصاية عليه وتأديبه بأدب الملوك حتى يبلغ سن الرشد، فعلمته "اللاتينية" والفروسية، وهيأته لكيون ملكًا كبيرًا كقياصرة الرومان أو أكاسرة الفرس وسعت هي لتهذيب الدولة وتوسيعها وبسط نفوذها على أماكن واسعة لم تكن خاضعة لتدمر، لذلك كان لا بد من حدوث احتكاك وتصادم بينها وبين الرومان.

وللأخباريين أحاديث وأقاصيص عن الزباء، واسمها عندهم "نائلة بنت عمرو بن الظرب بن حسان بن أذينة بن السميدع بن هوبر العميلقي "العملقي" من العماليق1. و"الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان بن أذينة بن السميدع بن هوبر" على زعم2، و"ليلى" في زعم آخر. وزعموا أن لها أختًا اسمها "زبيبة" بنت "الزباء" لها قصر حصين على شاطئ الفرات الغربي، فكانت تشتو عند أختها وتربع ببطن النجار، وتصير إلى تدمر. كما كان لها جنود هم في نظرهم بقايا من العماليق والعاربة الأولى، وتزيد وسليح ابن "حلوان بن عمران


1 الطبري "2/ 31"، ابن خلدون "2/ 261"، حمزة "65".
2 مروج "2/ 16".

<<  <  ج: ص:  >  >>