<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الثامن والثلاثون: عمرو بن هند]

[مدخل]

...

[الفصل الثامن والثلاثون: عمرو بن هند]

والذي خلف المنذر على ملك الحيرة بعد وفاته، هو ابنه عمرو بن هند المعروف بـ "مضرط الحجارة"، وهو لقب يشير بالطبع إلى قوة ابن هند وشدة بأسه، وقد عرف عمرو بأمه "هند بنت عمرو بن حجر الكندي آكل المرار"، فهو كندي من جهة أمه، وعرف أيضًا بـ "محرق الثاني" على رواية حمزة1، وبـ "المحرق" في رواية لغيره2. وقد كان له من الأشقاء من أمه: قابوس والمنذر.

ويرى بعض الباحثين احتمال كون "هند" من "آل غسان"، وإليها ينسب دير هند. ويرى أن حكم ابنها عمرو كان فيما بين السنة "554" والسنة "569م".

وزعم ابن الأثير أن الذي تولى الملك بعد المنذر بن ماء السماء هو ابنه المنذر ابن المنذر بن ماء السماء المعروف بـ "الأسود"، وأنه لما استقر الأسود وثبت قدمه جمع عساكره وسار إلى الحارث الأعرج طالبًا بثأر أبيه، ونزل برج حليمة، ووصل الحارث إلى هذا الموضع كذلك، واقتتل الطرفان أيامًا ولم ينتهيا إلى


1 حمزة "ص 72"، معجم الشعراء "ص 205 وما بعدها"، مفاتيح العلوم "69".
2 شرح ديوان لبيد "263".

<<  <  ج: ص:  >  >>