<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الخامس والخمسون: الحروب]

[مدخل]

...

[الفصل الخامس والخمسون: الحروب]

ترك المصريون والآشوريون والبابليون واليونان والرومان وغيرهم آثارًا كثيرة, فيها صور معارك وأسلحة ومعدات وجنود مقاتلين أو مستأسرين أو منتصرين، أفادت الآثاريين والعلماء في تكوين رأي في حروب تلك الأمم والآلات التي استعانت بها في قتالها. أما الجاهليون فلم يتركوا، ويا للأسف، إلا نزرًا يسيرًا من الآثار فيه صور حروب أو جنود أو معدات قتال، لهذا صار علمنا بالحروب عندهم مستمدًّا من تلك النصوص القليلة, ومن نصوص معدودة وردت في الآثار الآشورية أو البابلية وفيها إشارات إلى العرب. ومن موارد أعجمية مكتوبة تحدثت عن حروب وقعت مع العرب، ومن الموارد الإسلامية.

ولفظة "الحرب"، وتجمع على حروب، هي اللفظة الشائعة المعروفة عند الجاهليين للخروج لمحاربة العدو والاصطدام به، وترادفها لفظة "ضر" وتجمع على "اضرو" في اللهجات اليمانية1. وهناك لفظة أخرى هي "غزو" وتعني الخروج لمحاربة العدو2. فهي في معنى الحرب والغزو. وترد في اللهجات العربية الجنوبية أيضًا3. ويراد بـ"غزت" غزوات في عربيتنا، أي في حالة


1 تاج العروس "1/ 205"، اللسان "1/ 302"، راجع السطر الخامس من النص الموسوم.
Halevy 149, Rep. Epigr. 4624, Ii, P.276, Jamme 576, 577, Mahram, P.447
2 الأصفهاني: المفردات "ص366".
3 Jamme 586, Mahram, P.445

<<  <  ج: ص:  >  >>