فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل السابع والثمانون: من عادات وأساطير الجاهليين]

[مدخل]

...

الفصل السابع والثمانون: من عادات الجاهليين

ولأهل الجاهلية عادات وأساطير كثيرة، وقد اختص العرب بقسم منها، أما القسم الثاني فهو عام معروف، عرف عند الساميين والعجم، وهي مما يقال له "الشعبيات" أو "الفلولكلوريات" في مصطلح الإفرنج لهذا العهد.

فمن ذلك ما كانوا يفعلونه في أسفارهم إذ كان أحدهم إذا خرج إلى سفر عمد إلى شجرة من "الرتم"، فعقد غصنا منها، فإذا عاد من سفره ووجده قد انحل، قال: قد خانتني امرأتي، وإن وجده على حالته قال لم تخني1. ويقال لذلك العقد "الرتم"و "الرتمة". وذكر أن الرجل منهم كان إذا سافر عمد إلى خيط فعقده في غصن شجرة أو في ساقها، فإذا عاد نظر إلى ذلك الخيط، فإن وجده بحاله علم أن زوجته لم تخنه، وإن لم يجده أو وجده محلولا قال: قد خانتني. ويقال: بل كانوا يعقدون طرفا من غصن الشجر بطرف غصن آخر2.

وتستعمل "الرتمة" لتذكير الإنسان بشيء. يستعلمها من يكثر نسيانه. وهي خيط يعقد في الأصبع للتذكير. وقد يعقد على الخاتم3.

ومن اعتقادهم في السفر أن من خرج في سفر والتفت وراءه لم يتم سفره.


1 المستطرف "2/ 78".
2 بلوغ الأرب "2/ 316 وما بعدها"، نهاية الأرب "3/ 125"، اللسان "15/ 116". صبح الأعشى "1/ 408".
3 تاج العروس "8/ 303"، "رتم".

<<  <  ج: ص:  >  >>