<<  <   >  >>

إبراهيم الخليل محب الدين أبو البركات بن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم1 بن أبي بكر بن محمد بن إبراهيم الطبري في ذي القعدة وبها مولده في سنة سبع وعشرين، وبدمشق القاضي أمين الدين محمد بن محمد بن أحمد بن علي الدمشقي الحنفي عرف بابن الأدمي فجأة، وبالقاهرة الشيخ صلاح الدين محمد بن محمد بن سالم الحنبلي ويعرف بالأعمى2 مدرس الظاهرية الحديثة بالقاهرة، والصلاح محمد بن محمد بن علي الزفتاوي3 المصري في صفر عن اثنتين وتسعين سنة، وبالرملة القاضي شمس الدين محمد بن يحيى بن سليمان المالكي في المحرم، وبدمشق الشيخ شرف الدين محمود بن جمال الدين أبي بكر بن كمال الدين أحمد شهر بابن الشَّرِيشي4 الشافعي مدرس البادرائية في صفر، وببلد الخليل موسى بن أحمد بن منصور العبدري5 المغربي المالكي في جمادى الآخرة، وبالقاهرة قاضي القضاة ناصر الدين نصر الله بن أحمد بن محمد بن أبي الفتح بن هاشم بن إسماعيل بن إبراهيم بن نصر الله الكناني العسقلاني الحنبلي في شعبان، والأديب زين الدين أبو بكر بن عثمان بن عبد الله بن العجمي وبتعز قاضي الأقضية ركن الدين أبو بكر بن يحيى بن عجيل.


1 واسمه محمد وهو حفيد الرضي الطبري. وما ذكره المؤلف من أنه توفي في سنة 795 موافق لما ذكره الحافظ ابن حجر في ذيل معجمه وفي الإنباء وهو الصواب. وأما ما وُجد في نسخة الدرر الكامنة التي بيدي من أنه توفي سنة 765 ففيه تحريف من قلم ناسخ قطعًا بدليل ما ذكره الحافظ في الإنباء ونصه "اجتمت به وصليت خلفه مرارا" اهـ. وما ذكره في ذيل معجمه بعد ذكر ولادته في سنة سبع وعشرين وسبعمائة وذكر شيوخه ونصه "سمعت منه وصليت خلفه مرارا وكنت أحب سماع تلاوته وكانت وفاته في ذي القعدة من سنة خمس وتسعين وسبعمائة" اهـ. ومعلوم أن الحافظ ابن حجر ولد سنة 773 فلو كانت وفاة هذا في سنة 765 لما كان الحافظ أدركه فتنبه. "الطهطاوي".
2 وصوابه "بابن الأعمى" كما جاء في إنباء الغمر وشذرات الذهب والمنهج الأحمد والسبل الوابلة. وهو المقدسي الأصل المصري درس بالظاهرية الجديدة "البرقوقية" وبمدرسة السلطان حسن وتوفي بالقاهرة في ربيع الأول من السنة التي ذكرها المؤلف -أعني سنة 795. "الطهطاوي".
3 والذي في معجم الحافظ ابن حجر أنه توفي في أواخر سنة 794 عن 91 سنة. "الطهطاوي".
4 نسبة إلى شريش بفتح الشين المعجمة وكسر الراء والياء المثناة والشين المعجمة مدينة من كورة شذونة بالأندلس كما في المعجم، وإليها ينسب شارح المقامات وجماعة من قرابته ممن ذكرهم المصنف.
5 والذي في إنباء الغمر وشذرات الذهب "العبدوسي" وقد توفي موسى المذكور ببلد الخليل كما قال المؤلف بزاوية الشيخ عمر المجرج كما في الإنباء والشذرات.
"وجاء" في السطر الأخير منها "قاضي القضاة ناصر الدين نصر الله بن أحمد ... إلخ" وما ذكره من أنه توفي في شبعان من سنة خمس وتسعين وسبعمائة موافق لما في معجم الحافظ ابن حجر والإنباء له والمنهج الأحمد وشذرات الذهب قال الحافظ في معجمه: اجتمعت به مرارا وأجاز لي ولم يتفق لي أن أسمع عليه شيئًا. اهـ. وقال في الإنباء: أجاز لي بعد أن قرأت عليه شيئًا. اهـ. فما في نسخة الدرر الكامنة التي بيدي من أنه توفي سنة 765 فيه تحريف من قلم ناسخ قطعًا. "الطهطاوي".

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير