تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[كتاب الأدب]

حديث فِي إصلاح اللسان

1172-أَنْبَأَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْمُبَارَكِ قَالَ أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُظَفَّرِ بْنِ بَكْرَانَ قَالَ أَنَا أَبُو الْحَسَنِ الْعُتَيْقِيُّ قَالَ نا يُوسُفُ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ نا الْعَقِيلِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ قَالَ نا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ نا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأَيْلِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ مَرَّ عُمَرُ بِقَوْمٍ يَرْمُونَ رَشْقًا فَقَالَ بِئْسَ مَا رَمَيْتُمْ قَالُوا نَحْنُ مُتَعَلِّمِينَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ لَذَنْبُكُمْ فِي لَحْنِكُمْ أَشَدُّ عَلَيَّ مِنْ ذَنْبِكُمْ فِي رَمْيِكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول رحم رَجُلا أَصْلَحَ مِنْ لِسَانِهِ".

قال الْمُؤَلِّفُ: "هَذَا حَدِيثٌ لا يَصِحُّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال يَحْيَى الحكم ابن عَبْد اللَّه ليس بشيء وقال أَبُو حَاتِمٍ: "الرَّازِيُّ هُوَ كَذَّابٌ وقال النسائي والدارقطني مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ وَقَالَ ابْنُ حَبَّانَ: "يروي الموضوعات عن الثقات قال الْمُؤَلِّفُ: "وَقَدْ رُوِيَ لَنَا مِنْ طريق أصلح من هَذَا قد ذكرته فِي شرح الشهاب".

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير