تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب الأول: مقدمات في الأمثال ... وتعريف الإيمان]

[الفصل الأول: مقدمات في الأمثال]

المبحث الأول: المعاني الرئيسة للفظ "مثَل"

[المطلب الأول: في المعنى الأول للمثل]

...

المبحث الأول: المعاني الرئيسة للفظ "مثَل".

يخصص أهل المعاجم اللغوية والمفردات مساحة كبيرة نسبياً لدراسة معنى "المثَل" وذلك لكثرة معانيه، والأصول التي أخذت منها تلك المعاني، وما تصرف من مادة "مثَل" من المصادر، وذكر الشواهد اللغوية وغير ذلك من المباحث.

إلا أن العادة المتبعة في تعريف مادة "مثَل" في أغلب ما اطلعت عليه من الكتب - التي تكلمت عن هذه المادة - كانت بإيراد معنى مختار لتعريف "المثَل" ثم ذكر المعاني الأخرى، وأحياناً تجعل المعاني الأَخرى أَنواعاً مع أنها تغاير في الحقيقة المعنى المختار الذي صدر بذكره، وهذا المنهج يسبب صعوبة في الفهم وتداخلاً في المعاني.

ولذلك سأذكر المعانيَ الرئيسة التي تدور عليها معاني "المثل"، وحدَّها اللغوي، واشتقاقها، وبعض شواهدها، وما تدعو إليه الحاجة مما يتصل بها من المباحث، ثم أتبع ذلك بذكر ورود كل نوع في الكتاب والسنة، ذاكراً بعض الشواهد منهما. وسوف أفرد لكل معنى منها مطلباً مستقلاً.

ثم أفرد مطلباً خامساً لبيان أيِّ معاني الأمثال هي المقصود بهذه الدراسة، ثم مطلباً سادساً لبيان المراد بضرب الأمثال -واللَّه المستعان-.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير