<<  <   >  >>

القسم الأول

أبيات في العقيدة

قال أبو العتاهية 1:

فَيا عَجَباً كيف يُعْصَى الإله ... أمْ كَيف يجحده الجاحِدُ

وَلله في كلِّ تَحْريكَةٍ ... عَلينا وَتَسْكِينَةٍ شَاهِدُ

وفِي كُلِّ شَيءٍ لَهُ آيةٌ ... تَدُلُّ على أنَّهُ واحِدُ

وقال آخر 2:

تأمَّلْ فِي رَبِيع الأرْضِ وانْظُرْ ... إلى آثَارِ مَا صَنَعَ الْمَلِيكُ

عُيونٌ مِن لُجَيْنٍ 3 شَاخِصَاتٍ ... كَأنَّ حداقِها ذَهَبٌ سَبِيكُ

على قَضبِ الزَّبَرْجَدِ شَاهِدات ... بأَنَّ الله لَيسَ لَهُ شَرِيكُ


1 ديوانه ص 104.
2 عزاها الراغب الأصفهاني في محاضرات الأدباء 2/568 إلى ابن محارب القمي. وفي أكثر المصادر أنها لأبي نواس، انظر البداية 10/235، وحدائق الأنوار وبدائع الأشعار 174-175، ومحاسن الأشعار ص402.
3 اللُّجَين بالضم، هو الفضة، جاء مُصغَّرًا مثل الثرياء والكميت، (مختار الصحاح) لجن.

<<  <   >  >>