تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الأدب الصغير]

بسم الله الرحمن الرحيم

قال ابن المقفع:

أما بعد، فإن لكل مخلوق حاجة، ولكل حاجة غاية، ولكل غاية سبيلًا. والله وقَّت1 للأمور أقدارها، وهيأ إلى الغايات سبلها، وسبب2 الحاجات ببلاغها.

فغاية الناس وحاجاتهم صلاح المعاش والمعاد3، والسبيل إلى دركها4, العقل الصحيح, وأمارة5 صحة العقل اختيار الأمور البصر6، وتنفيذ البصر بالعزم.


1 وقَّت: حدد وقتًا.
2 سبب: أوجد.
3 المعاش, والمعاد: الحياة الدنيا، والآخرة.
4 دَركها: إدراكها.
5 أمارة: علامة.
6 البصر: أي البصر في الأمور، العلم بعواقبها.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير