<<  <   >  >>

يقول: سائلوا قاتليه. هل مات من ضربهم، أو خوفاً من الضرب؟! والشبح: الشخص. يقول: سائلوا الناس أي موضع أصاب السيف منه؟ فإنه ليس له جسم، لقصره وصغره، ولا رأس له، ولا عنق، حتى لا يجد السيف شخصه، ولكن الخوف قتله قبل أن يضرب منه السيف موضعاً!

لولا اللئام وشيءٌ من مشابهةٍ ... لكان ألأم طفلٍ لف في خرق

يقول: لولا أن في الناس المشابهة في اللؤم والخسة، لكان ألأم طفل لف في قماطٍ؛ لعجزه وصغر قامته.

والمشابهة: جمع الشبه على غير قياس.

كلام أكثر من تلقى ومنظره ... مما يشق على الآذان والحدق

يقول: إن أكثر الناس كلامه تمجه الآذان لثقله. وكذلك رؤيته مما تنكرها العين ويشق عليها. فله نظائر في الناس.

واجتاز ببعلبك فنزل على علي بن عسكر، وهو يومئذٍ صاحب حربها، فخلع عليه وحمل إليه وأمسكه عنده، اغتناماً لمشاهدته. وأراد أبو الطيب الخروج إلى أنطاكية فقال يعتذر من مفارقته:

روينا يا ابن عسكرٍ الهماما ... ولم يترك نداك بنا هياما

يقول: روينا أيها الممدوح بسحائب جودك، ولم يترك بنا هياماً: أي عطشاً.

وصار أحب ما تهدى إلينا ... لغير قلىً وداعك والسلاما

يقول: قد أفضت علي من برك ما كفاني، فليس شيء أحب إلي إلا الارتحال وتوديعك والسلام، وليس ذلك عن بغض ولا كراهة فيك، ولكن عن عذر اقتضى ذلك.

ولم نملل تفقدك الموالي ... ولم نذمم أياديك الجساما

التفقد: التعهد. والموالي: المتتابع.

يقول: ولا أني أمللت إكرامك وتعهدك لأحوالي، ولا ذممت أياديك العظام، ولكن لعذر آخر أوجب طلب الإجازة.

ولكن الغيوث إذا توالت ... بأرض مسافرٍ كره الغماما

يقول: إني في سؤال الإذن منك، كالمسافر الذي يكره المطر، وإن كانت فيه حياة البلاد والعباد، فلهذا كرهت المقام عندك.

[قصائد أبي العشائر الحمداني]

وقال يمدح أبا العشائر: الحسين بن علي بن الحسين بن حمدان العدوي التغلبي وهي أول شعر في بني حمدان:

أتراها لكثرة العشاق ... تحسب الدمع خلقةً في المآقي

المآقي: طرف العين مما يلي الأنف.

يقول لصاحبه: أحسبت هذه المرأة أنها لكثرة ما ترى من الدموع في عيون عشاقها أنه خلقة في عيونهم؟ فلهذا لا ترحمهم!

كيف ترثي التي ترى كل جفنٍ ... راءها غير جفنها غير راق

راءها: مقلوب رآها. وغير: الأولى نصب على الاستثناء، والثانية: على تفسير البيت الأول.

يقول: كيف ترحم هذه المرأة للباكين بسببها، لأنها ترى كل عين باكية غير راقية الدمع عنها، فهي تحسب أن ذلك خلقة، لأنها لم تر إلا باكياً سائل الدمع، واستثنى جفنها، فبين أن كل عين كذلك إلا عينها؛ لأنها لم تعشق أحداً فلا تجزع للفراق! وقال ابن جنى: إنها لا تبكي، لأنها لم تهجر نفسها.

وهذا البيت من بدائع أبي الطيب المتنبي.

أنت منا فتنت نفسك لكن ... ك عوفيت من ضنىً واشتياق

يقول: أنت منا أي من جملة العشاق، لكنك قد فتنت نفسك كما فتنا بحسنك! أي أنت عاشقة لنفسك كما نعشقك؛ لأن كل أحد يحب نفسك، غير أنك سلمت من ألم الوجد وطول المرض والاشتياق؛ لأن الإنسان لا يشتاق إلى نفسه فلا يتألم من حبها

حلت دون المزار، فاليوم لو زر ... ت لحال النحول دون العناق

حلت: أي منعت. والمزار: الزيارة.

يقول: منعتنا من الزيارة فنحلنا لذلك! وذابت أجسامنا، فلو أردت الآن وصلنا منع النحول من معانقتك.

إن لحظاً أدمته وأدمنا ... كان عمداً لنا وحتف اتفاق

يقول: نظر كل واحد منا إلى صاحبه عن تعمد منا، فاتفق في ذلك حتفي من غير قصد! وهذا من قولهم: رب حتفٍ في لحظة طرفٍ.

لو عدا عنك غير هجرك بعدٌ ... لأرار الرسيم مخ المناقي

عدا عنك: أي صرف. وبعدٌ: فاعله. وقوله أرار أي أذاب. والرسيم: هو سير شديد من سير الإبل. والمناق: جمع منقية: وهي السمينة التي في عظامها مخ.

يقول: إنما صرفنا عنك هجرك، ولو حال بيننا بعدٌ سوى الهجر لواصلنا السير إليك وهزلنا النوق بالسير، حتى يذوب بالسير مخ عظامها.

وقوله: لأرار الرسيم: أي لأذاب السير الشديد مخ المناق.

ولسرنا ولو وصلنا عليها ... مثل أنفاسنا على الأرماق

الأرماق: جمع الرمق، وهو بقية الحياة.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير