<<  <   >  >>

المبحث الأول

حفظه للحديث، وبراعته فيه

كان الإمام الدَّارَقُطْنِيّ رحمه الله تعالى آية في حفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودقائق علومه.

وقد اجتمع له مع الحفظ النادر، الدراية التامة، وقد سبق الحديث عن حفظه أقوال الأئمة في ذلك.

وهذا الحفظ الفريد، والخبرة والدراية العجيبتان، التي توافرت في أبي الحسن الدَّارَقُطْنِيّ يمكن أن يتبينها الإنسان من الأمور الآتية:

1- من أقوال الأئمة فيه.

2- من خلال كتبه، وموضوعاتها وإبداعه فيها.

3- من خلال نماذج من الأسئلة التي وجهت إليه، فأجاب عنها بما يدهش المرء، في باب الحفظ والدراية.

وإليك الحديث عن هذه الجوانب الثلاثة فيما يلي:

1- أما أقوال الأئمة فيه، فقد مضى بعضها، لا سيما في موضوع: إمامته

<<  <   >  >>