تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[التحذير من الرأي، ومن القدح في الحديث وأهله]

31 (ودع عنك أراء الرجال وقولهم ... فقول رسول الله أزكى وأشرح)

32 (ولا تك من قومٍ تلهوا بدينهم ... فتطعن في أهل الحديث وتقدح)

(ودع) أي: اترك، واحذر، واجتنب.

(آراء الرجال وقولهم) أي لا تبن دينك وعقيدتك على الآراء المتكلفة والأقوال المحدثة بل ابنها على الكتاب والسنة ففيهما السلامة والعصمة، وقد جاء عن السلف رحمهم الله نقول كثيرة في التحذير من الآراء وذم الرأي وأهله، من ذلك قول عمر –رضي الله تعالى عنه-: "إياكم وأصحاب الرأي، فإنهم أعداء الدين، أعيتهم السنة أن يحفظوها فأعملوا عقولكم".1

وقال علي -رضي الله تعالى عنه-: "لو كان الدين يأخذ بالرأي لكان مسح باطن الخف أولى من مسح ظاهره".2

والمراد بالرأي هنا أي الرأي المذموم القائم على الحدس والظن والعقل المجرد مع تعطيل النصوص وإهمالها والصدود عنه والإعراض، وهو الرأي


1 الدارقطني في سننه برقم (12) .
2 أبو داود برقم (162) ، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود برقم (162) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير