فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الرسالة السادسة: رسالته إلى العلماء الأعلام في بلد الله الحرام]

...

- 6- الرسالة السادسة: من محمد بن عبد الوهاب، إلى العلماء الأعلام في بلد الله الحرام، نصر الله بهم سيد الأنام، وتابعي الأئمة الأعلام؛ بسم الله الرحمن الرحيم

من محمد بن عبد الوهاب، إلى العلماء الأعلام في بلد الله الحرام، نصر الله بهم سيد الأنام، وتابعي الأئمة الأعلام؛ سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد، جرى علينا من الفتنة ما بلغكم وبلغ غيركم، وسببه: هدم بنيان في أرضنا على قبور الصالحين، فلما كبر هذا على العامة، لظنهم أنه تنقيص للصالحين، ومع هذا نهيناهم عن دعواهم، وأمرناهم بإخلاص الدعاء لله، فلما أظهرنا هذه المسألة مع ما ذكرنا من هدم البنيان على القبور، كبر على العامة جداً، وعاضدهم بعض من يدعي العلم، لأسباب أخر التي لا تخفى على مثلكم؛ أعظمها: اتباع هوى العوام 1 مع أسباب أخر. فأشاعوا عنا أنَّا نسبّ الصالحين وأنَّا على غير جادّة العلماء، ورفعوا الأمر إلى المشرق والمغرب، وذكروا عنا أشياء يستحي العاقل من ذكرها. وأنا أخبركم بما نحن عليه (خبراً لا أستطيع أن أكذب) 2 بسبب أن مثلكم لا يروّج عليه الكذب على أناس متظاهرون 3 بمذهبهم عند الخاص والعام. فنحن ولله الحمد متبعين غير مبتدعين 4، على مذهب الإمام أحمد بن حنبل. وحتى من البهتان الذي أشاع الأعداء: أني أدعي الاجتهاد ولا أتبع الأئمة. فإن بان لكم أن هدم البناء على القبور، والأمر بترك دعوة الصالحين، لما أظهرناه 5


1 في الدرر السنية: (الهوى) .
2 في الدرر السنية جـ 1 ص42، حذف ما بين القوسين.
3 كذا في المصورة, وفي الدرر بدل (على أناس متطاهرون) (ليتبين لكم الأمر وتعلمون الحقيقة) ، ولعلّ الصّواب ما في المصوّرة هكذا: (من أناس متظاهرين ... إلخ) .
4 كذا في المصورة, وفي الدرر: (فنحن ولله الحمد متبعون لا مبتدعون) .
5 كذا في المصورة وفي الكلام نقص.

<<  <   >  >>