<<  <   >  >>

[بعث عمرو بن أمية إلى أبي سفيان بن حرب]

...

اختلف أهل المغازي في هذه السرية، فذكر ابن هشام أنها من زياداته على سيرة ابن إسحاق1، فاستدرك عليه السهيلي ذاكرا أن ذلك وهم منه، فإن ابن إسحاق قد روى الخبر في ذلك بسند متصل إلى عمرو بن أمية2، وكذلك ساق الخبر الطبري عن ابن إسحاق3 مما يدل على وجودها في أصل السيرة، ولكن الطبري يذكر قبل ذلك –وعقب حديثه عن الرجيع وقصة صلب خبيب بن عدي رضي الله عنه ومن غير طريق ابن إسحاق- رواية مختصرة عن عمرو بن أمية أيضا يذكر فيها "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه وحده عينا إلى قريش"4، وأنه في أثناء ذلك أنزل خبيبا من خشبته.

وقد روى البيهقي مثل ذلك5، ثم من خلال سياقهما لأحداث هذه السرية تبرز لنا قصة عمرو مع جثة خبيب، ولكن بتفصيل أكثر6.

وينفرد الواقدي بزيادة ذكر فيها أن سبب بعث عمرو بن أمية كان ردًّا على إرسال أبي سفيان أعرابيًّا لاغتيال النبي صلى الله عليه وسلم7، وتابعه في ذلك ابن سعد8.


1 انظر ابن هشام، سيرة (4/633) ، وانظر ما قاله ابن كثير، بداية (2/73) ، والزرقاني، شرح (2/178) .
2 السهيلي، الروض (2/263) ، وفي سنده إلى عمرو: جعفر بن عمرو بن أمية لم أجد له ترجمة، وإنما وجدت عند الرازي: "جعفر بن عمرو بن جعفر بن عمرو، روى عنه إبراهيم بن إسماعيل، قاله علي بن المديني". الرازي عبد الرحمن بن المنذر، الجرح والتعديل (2/542) ، فربما يكون هو أو غيره، والله أعلم.
3 الطبري، تاريخ (541) ، ولكن في سنده جعفر بن الفضل بن الحسن لم أعثر على ترجمتة أيضا.
4 الطبري، تاريخ (541-542) ، وقد روى هذا الخبر –أيضا- خليفة بن خياط، تاريخ (76) ، وأحمد، البنا، الفتح الرباني (22/132) ، والطبراني، الهيثمي، مجمع (5/321) ، والبيهقي، دلائل (3/332) . وقد ذكر الديار بكري في تاريخ الخميس (1/458) ، والشامي، سبل (6/73) ، نقلا عن أبي يوسف في كتابه اللطائف، والحلبي، سيرة (3/161) : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الزبير والمقداد لإنزال خبيب من خشبته، فليتأمل ذلك.
5 البيهقي، دلائل (3/333) .
6 الطبري، تاريخ (2/544) ، والبيهقي، دلائل (3/366) .
7 انظر رواية الواقدي عند البيهقي، سنن (9/213) ، ودلائل (3/333) حيث لم ترد هذه الرواية في كتاب المغازي المحقق.
8 ابن سعد، طبقات (2/93) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير