<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فصل]

فَأول ذَلِك قَول عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: " أول مَا بُدِئَ بِهِ رَسُول الله - صلى الله عليه وسلم - من الْوَحْي الرُّؤْيَا ".

قَالَ القَاضِي أَبُو الْفضل عِيَاض بن مُوسَى:

" فِي هَذَا حِكْمَة من الله تَعَالَى وتدريج لنَبيه - صلى الله عليه وسلم - لما أَرَادَهُ الله بِهِ جلّ اسْمه، لِئَلَّا يفجأه الْملك ويأتيه صَرِيح النُّبُوَّة بَغْتَة فَلَا تحتملها قوى البشرية، فَبَدَأَ أمره بأوائل خِصَال النُّبُوَّة وتباشير الْكَرَامَة، من صدق الرُّؤْيَا، وَمَا جَاءَ فِي الحَدِيث الآخر من رُؤْيَة الضَّوْء وَسَمَاع الصَّوْت، وَسَلام الْحجر وَالشَّجر عَلَيْهِ بِالنُّبُوَّةِ، حَتَّى استشعر عَظِيم مَا يُرَاد بِهِ، واستعد لما ينتظره فَلم يَأْته الْملك إِلَّا لأمر عِنْده مقدماته وبشاراته.

وَفِيه أَن الرُّؤْيَا الصادقة أحد خِصَال النُّبُوَّة وجزء مِنْهَا وَأول منَازِل الْوَحْي، وَأَن رُؤْيا الْأَنْبِيَاء وَحي وَحقّ صدق، لَا أضغاث فِيهَا وَلَا تخييل وَلَا سَبِيل للشَّيْطَان إِلَيْهَا.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير