<<  <   >  >>

وجدت له في كتاب إبراهيم سبعة أصوات وفي كتاب يونس صوتاً واحداً وهو الطويل:

تأوبني هم نخل فاسهدا ... فبتّ كأني بتّ للحزن أرمدا

أراعي نجوم التاليات كأنني ... أخو حية أو مدنف بات مسهدا

[خالد المروق]

مولى الأنصار مدني. وجدت له في كتاب إبراهيم عشرين صوتاً وفي كتاب يونس صوتاً واحداً وهو:

زمَّ الخليط الجمال فانجردوا ... بل ليت شعري لاية قصدوا

الغور أهوى بمن كلفت به ... أو نحو نجد أظنهم عمدوا

[هشام ابن المرية]

وهي أمّه: مدني مولى مخزوم قد أدرك القدماء وغنى معهم وكان حاذقاً عالماً بأهل الحجاز ظريفاً.

وجدت له في كتاب يونس صوتين شارك فيهما أحدهما هذا:

فإن تك من شيبان أمي فإنني ... لأبيض عجلي عريض المفارق

وكيف بذكري أم هارون بعدما ... خبطن بأيديهن رمل الشقائق

على عهد ذي القرنين وابني محرق ... وابن أبي قابوس ملك المشارق

لغزيل بن الفرج

[الدارمي]

واسمه سعيد: مكي. وكان شاعراً ظريفاً مبذراً. له أغاني جياد وأرمال حسان وأهزاج ملاح.

كان له غلام يحبه فقال له مرّة: لو ددت أن أطلق فاقر عينك بواحدة.

وجدت له في كتاب إبراهيم ستة عشر صوتاً وفي كتاب يونس هذا الصوت:

يا من لهم أمسى يؤرقني ... حتى مضى شطر ليله الجهني

عني ولم أدرِ أنها حضرت ... كذاك من كان شجوه شجني

الشعر له رمل

[ابن نجاد الأعمى]

وجدت له في كتاب إبراهيم وكتاب يونس هذا الصوت وشارك فيه يونس:

ولقد رضيت بعيشنا ... إذ نحن بين عواتق

الأن أبصرت الهدى ... وعلا المشيب مفارقي

لابن عازر الطائي قيل واسمه يحيى، مكي. وكان عبداً للعبلات مواليات الغريض وكان معه في وقته وكان. وجدت له في كتاب إبراهيم خمسة أصوات وفي كتاب يونس هذا الصوت شارك فيه عبد الله الهذلي.

اعتادها حزنها بل عاودت سهدا ... من ذكر هذا الذي لا يثقلني أبداً

[ابن أبي قباحة]

عبد الرحمن بن عوف الزهري كان يذهب مذهب ابن سريج وكان يتظرف ويحكي، وكان يوقع بقضيب، وكان من أحفظ الناس لغناء معبد.

وجدت له في كتاب إبراهيم صوتين أحدهما:

أتهجر من تحب بغير ذنب ... أسأت إذاً وكنت له ظلوم ُ

تؤرقني الهموم وأنت خلواً ... لعمرك ما تؤرقك الهموم

للمحاربيه

[الأفرك]

من أهل وادي القرى، لقب بالأفرك لعرج كان به وكان مليحاً محاكياً له:

إن لم يكن علق الهوى بفؤاده ... فلقد أخذت من الهوى بنصيب

فعلمت أنَّ أشدّ كلّ مصيبة ... نزلت على أحد فراق حبيب

[الدجاني]

واسمه عاصم من ولد أبي دجانة الأنصاري كان شاعراً مليح الرفض خفيف الحركات. له:

دارت عليه فزادت في شمائله ... لين القضيب ولحظ الشادن الغرد

مشّته لما تمشت في مفاصله ... لعب الرياح بغصن البانة الخضد

[أقوال في السماع والغناء والطرب]

وقد قال بعض الفلاسفة المتقدمين: إن من عرضت له آفة في حاسة الشمّ كره رائحة الطيب ومن غلظ حسّه كره سماع الغناء فتركه متشاغلاً لأن من عادة من لا يعرف العلم معاداة أهله ومعاداته وكذلك من نظر إلى الربيع وأصباغ أنواره فلم يبتهج لذلك كان عديم حس أو سقيم نفس.

وكانت الفرس تقول: من لم يكره السماع الحسن والصوت المطرب إلا مصر على المأثم حسود للناس فإذا اتفق غناء حسن ووجه حسن كان ذلك زائداً في طربك. ألا ترى أن الغناء من فم جارية حسناء كأنها خرطت من درة بيضاء أو ياقوتة حمراء تغنيك من فم منّاك تقبيله بشعر عكاشة بن عبد الصمد المغني لعبيد الصواب:

سقيا لمجلسنا الذي كنّا به ... يوم الخميس عشيّة أجابا

في مجلس مطرت سماوة سقفه ... ثمر النعيم تخاله زريابا

من كفّ جارية كأنَّ بنانه ... من فضّة قد طرفت عنابا

وكأن يمناها إذا نطقت به ... ألقت على يدها اليسار حسابا

أحبّ إليك من غناء من فم شيخ مثل دارا الفارسي ملتف اللحية كثّ العارضين مفلج الأسنان مصفر الوجه بشعر ورقاء بن زهير الكردم:

رأيت زهيراً تحت كلكل خالدٍٍٍ ... فاقبلت أسعى كالعجول أبادر

خفيف ثقيل الأول

<<  <   >  >>