فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فاحش القصيد بهم فرغ فيهم ... قلباً حشوت هواه باللذات

واقطع حباله من يريد سواهم ... في حبه تحلل بدار نجاة

وهي أيضاً طويلة مشهورة فتركنا أيرادها.

[أخبار الحسين بن الضحاك الباهلي]

حدَّثني أبو منصور الخزري قال: حدَّثني النوفلي قال: قال محمد بن عباد المهلبي: قال لي المأمون، وقد قدمت من البصرة: كيف خلفت ظريف مصركم، ومن بدار أبي علي حكميكم - يعني أبا نواس - قلت: ومن يعني أمير المؤمنين؟ قال: من أنت عارف به ذاك الحسين ابن الضحاك الشاعر، أليس هو القائل:

رأى الله عبد الله خير عباده ... فملكه والله أعلم بالعبد

ثم قال: اكتب إليه واستقدمه. قلت: يا أمير المؤمنين، إن علته تمنعه من ذلك. قال: فخذ كتابنا إلى عاملنا بالبصرة بألف دينار يدفعه إليه. وقال الحسين بن الضحاك: كنت يوماً من أيام الشتاء بالمسجد الجامع بالبصرة، إذ جاء أبو نواس وعليه جبة خز سرية جيدة جداً، وما كنت عهدت أنها له، فقلت: يا أبا علي، من أين لك هذه؟ قال: وما عليك

<<  <   >  >>