فصول الكتاب

<<  <   >  >>

تداعت له أيامه فاخترمنه ... وأبقين لي شجواً بكل مكان

فليت الذي يبكي بعثمان غدوة ... دعا عند قبري مثلها فنعاني

فلو قسمت في الجن والإنس عبرتي ... عليه بكى من حرها الثقلان

[أخبار علي بن الجهم السامي]

حدثني الشيرازي قال: حدثني ابن أبي طاهر قال: سمعت أبا عبد الله ابن محمد يسأل الجهم بن بدر - معلم علي - أن يحبسه في المكتب لشيء وجد عليه، فحبسه إلى الظهر، وضاق صدره، فأخذ شق لوح وكتب فيه إلى أمه، وبعث به مع بعض الصبيان إليها من حيث لا يعلم أبوه:

يا أمنا أفديك من أم ... أشكو إليك فظاظة الجهم

قد سرح الصبيان كلهم ... وبقيت محصوراً بلا جرم

فلما قرأت الأم البيتين وثبت إلى لحية الجهم فنتفت أكثرها، فذهب الجهم بنفسه حتى أطلقه.

وحدثني أبو العباس الشاعر قال: حدثني ابن أبي عروبة قال: كان علي بن الجهم شاعراً مفلقاً مطبوعاً، يضع لسانه حيث يشاء، وكان هجاء، فأولع بآل طاهر يهجوهم وينسبهم إلى الرفض. فمما عرض به قوله وهو محبوس:

<<  <   >  >>