فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وله:

إذا نحن شبهناك بالبدر طالعاً ... بخسناك حظاً أنت أبهى وأكمل

ونظلم إن قسناك بالليث في الوغى ... فإنك أحمى للذمار وأبسلُ

فلا عرف إلا قد تجاوزت حده ... ولا بحر إلا سيب كفك أفضل

وهو ممن شهر بشعره، ووجد عند الخاصة والعامة، وليس قصدنا الاستقصاء، وفيما ذكرناه كفاية.

[أخبار عبد الله بن أبي أمية]

حدثني أحمد بن علي البصري قال: حدثني أبو خالد الخزري قال: ذكر دعبل بن علي الشاعر أن هذا البيت أهل بيت شعر، وأن محمد ابن أبي أمية وابنه عبد الله بن أبي أمية، وابنه العباس بن أبي أمية وابن ابنه محمد بن علي ابن عبد الله بن أبي أمية وهو أبو حشيشة كلهم شعراء، وأشعرهم عبد الله بن أبي أمية وهو القائل:

هذي الزقاق لدى الفراق ملأتها ... بالجد في طوعي وفي إكراهي

ضحك الفراق بكاء صب مدنفٍ ... وبكاؤه ضحك الضعيف الواهي

وله:

دعْ دارسات الطلولِ ... وكل ربع محيلِ

ولا تصف دار سلمى ... ذرها لكل جهول

لا تقل: آل ليلى ... قد آذنوا برحيل

<<  <   >  >>