فصول الكتاب

<<  <   >  >>

في حُسن قد لم يُؤت من قصر ... ولم يزد طوله على القدر

مر وقد جرحت محاسنهمشتعل الوجنتين بالنظر

وله أيضاً:

إذا كنت تدعوني لأدعو من غدٍ ... وكيسك فياض وكيسي جازرُ

فهجرك خيرٌ من وصالك إنني ... لكل امرئ يبغي المكافئات هاجر

[أخبار العتاهية بن أبي العتاهية]

حدثني علي بن إسحاق عن الفضل بن المبارك قال: كان العتاهية بن أبي العتاهية شاعراً مطبوعاً قادراً على الكلام، وكان أبوه خبيث الدين يذهب مذهب التنوية، إلا أنه كان ناسك الظاهر، وكان العتاهية صحيح الدين ورعاً، وولي القضاء برهة، وكان محمود السيرة حسن الصفة، وكان جمع مع الشعر الفقه.

ومما يستحسن له:

أراعك شيب في السواد يلوحُ ... يبث بأسباب البلا ويبوحُ

وما شبت إلا للخطوب ومرها ... لعمرك تغدو مرة وتروح

تمر خطوب مفصحات بنطقها ... فتزور أحياناً وهن جنوح

وكم جسد يهتز بالخفض ناعماً ... سيصبح مفقوداً ويذهب روح

<<  <   >  >>