فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[أخبار يعقوب التمار]

حدثني ابن الديك قال: قال لي يعقوب التمار: دببت إلى غلام ليلة، فانتبه وقال لي: أي شيء تعمل؟ قلت: جئت أشرب الماء. فقال لي: يا ابن الفاعلة، بطني إداوة أم سِقاية؟ وكان التمار هذا من أصحاب أبي نواس المذكورين، ومما رويناه له:

أيا ظبي لولا الذي في الحشا ... وفي القلب مني ولولا الحرق

لما هتك الدمع ستر الهوى ... وأوردني العشق بحر الغرق

وهل:

قد كنت قصرت من الحب ... وتبت من هم ومن كربِ

وأُلْت من عيشي إلى خفضه ... ناعم بالٍ فارغ القلب

حتى بدا لي شادن أحورٌُ ... فكدت أقضي أبداً نحبي

يغتصب العشاق ألبابهم ... فكان ما قد حار لي لبي

فمن لصب عقله في يدي ... رخيم دل كافر القلب

قد قلت لما لم أجد حيلة ... : أحمدُ قد أوصاكم ربي

بالجار والجار له حرمة ... عليك والصاحب بالجنب

أحمد يا سؤلي ويامنيتي ... حسبي فخراً بكم حسبي

<<  <   >  >>