فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أخبار عِنان جارية الناطفي

مما يستحسن من شعر عنان تذكر امتنان يحيى بن خالد إلى أختين لها وتسأله إلحاقها بهما فقالت:

نفى النوم من عينيَّ حوكُ القصائد ... وآمالُ نفسٍ همها غير نافد

إذا ما نفى عني الكرى طول ليلة ... تعوذتُ منها باسم يحيى بن خالد

وزير أمير المؤمنين ومن له ... فعالان من حمد طريف وتالد

من البرمكيين الذين وجوههم ... مصابيح يطفي نورها كل واقد

على وجه يحيى غرة يُهتدى بها ... كما يهتدي ساري الدجى بالفراقد

تعود إحساناً فأصلح فاسداً ... وما زال يحيى مصلحاً كل فاسد

وكانت رقابٌ من رجال تعطلت ... فقلدها يحيى كرام القلائد

على كل حي من أياديه نعمة ... وآثاره محمودة في المشاهد

حياضك في المعروف للناس جمةٌ ... فمن صادر عنها وآخر وارد

وفعلك محمود وكفك رحمة ... ووجهك نور ضوءه غير خامد

بلغت الذي لا يبلغ الناس مثله ... فأنت مكان الكف من كل ساعد

فيا رب زده نعمة وكرامة ... على غيظ أعداء وإرغام جاحد

<<  <   >  >>