فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عُقارٌ مثل عين الديك صرف ... كأن شعاعها لهب السراج

وقد طبخت بنار الله حتى ... لقد كنت من النطف النضاج

وقد كانت تحدثني ظنوني ... بأني من عقابك غير ناج

على أني وإن لاقيت شراً ... لخيرك بعد ذاك الشر راج

فأخرجه ووصله، فلما ولي قال الربيع: أما فهمتَ قوله:

وقد طبخت بنار الله حتى ... لقد صارت من النطف النضاج

قال: بلى، فما أراد؟ قال: إنما أراد الشمس، وقال المهدي: ردوه. فردوه فقال: ما أردت بقولك: وقد طبخت بنار الله ...

تعني بها الشمس؟ قال: لا، ولكن نار الله الموقدة، التي تطلع على الأفئدة، وهي على الربيع موصدة، فضحك منه وأمر بإطلاقه.

وأشعار حماد كثيرة واسعة، وهو من المشهورين.

[أخبار أبي الشيص]

هو محمد بن عبد الله بن رزين الخزاعي، ابن عم دعبل: قال أحمد بن إبراهيم الأسدي: قال لي أبو عَصيدة: اجتمع مسلم ابن الوليد صريع الغواني وأبو فراس وأبو الشيص ودعبل بن علي بن رزين في مجلس على الشراب فقالوا: ينشد كل واحد منكم أجود ما قال. ثم قالوا لمسلم: كأنا بك يا أبا الوليد وقد جئت بقولك:

<<  <   >  >>