فصول الكتاب

<<  <   >  >>

من منادمته؟ قال: يمنعني من ذلك قوله:

قلت لساقينا على خلوة ... أدن كذا رأسك من رأسي

وادن فضع صدرك لي ساعة ... إني امرؤٌ أنكح جلاسي

فتريد أن ينكحنا لا أم لك.

[أخبار صالح بن عبد القدوس]

حدثني محمد بن يزيد قال: حدَّثني العوفيّ قال: أخذ صالح بن عبد القدوس في الزندقة، فأدخل على المهدي، فلما خاطبه أعجب به، لغزارة أدبه وعلمه وبراعته، وبما رأى من فصاحته وحسن بيانه وكثرة حكمته، فأمر بتخلية سبيله، فلما ولّى ردّه وقال: ألست القائل:

وإن من أدبته في الصبا ... كالعود يسقي الماء في غرسه

حتى تراه مورقاً ناضراً ... من بعد ما أبصرت من يبسه

والشيخ لا يترك أخلاقه ... حتى يواري في ثرى رمسه

إذا ارعوى عاد إلى جهله ... كذي الضنا عاد إلى نكسه

قال: نعم يا أمير المؤمنين، قال: وأنت تترك أخلاقك؟ ونحن نحكم في نفسك بحكمك. فأمر به فقتل.

وحدثت من غير هذا الوجه بما هو عندي أثبت من الأول، وذلك ما رويناه أنه أنهى إلى الرشيد عنه هذه الأبيات، يعرض فيها بالنبي صلى الله عليه وآله:

غصب المسكين زوجته ... فجرت عيناه من درره

<<  <   >  >>