فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[العقل والهوى متعاديان]

إذا كان الهوى عدو العقل وآفته وجب على الإنسان أن يتجرد من الهوى, فالإنسان إذا اتبع الهوى نسي الله, وضل عن سبيل الرشاد, ولهذا قيل: "الهوى شريك العمى", و"كم من عقل أسير في يدي هوى أمير", ولهذا نهى الله عن الهوى فقال جل شأنه: {وَلا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ} (1) , وفي الحديث: (ثَلاثٌ مُهْلِكَاتٌ: شُحٌّ مُطَاعٌ وَهَوًى مُتَّبَعٌ وَإِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ) (2) , قال الشاعر:

مَن أَجابَ الهَوى إِلى كُلِّ ما يَد ... عوهُ مِمّا يُضِلُّ ضَلَّ وَتاها

وقال آخر:

ضلال العقول في إتباع الهوى ... ولا حيلة في ضلال العقول

ومما نسب إلى الإمام احمد حميد الدين في جموح الهوى:

إن الهوى غير مدفوع ولو جمعت ... له القوى أو عليه شن غارات

وعارضه في ذلك العلامة يحيى بن محمد الهادي رحمه الله فقال:

إذا استعمر النفس جيش الهوى ... فعنها إلى الحشر لا ينسحب

وصارا معاً ضد جهد الحجى ... ومن غالب اثنين يوماً غلب

قلتُ: الظاهر أن من قدم هواه على عقله لم يصب رشداً في حياته, ولا أمناً بعد وفاته, وقد جاء في محكم التنزيل: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} (3) .


(1) - سورة ص الآية (26) .
(2) - أخرجه الطبراني في الأوسط ج5ص328 حديث (5452) .
(3) - سورة النازعات الآيتان (40و41) .

<<  <  ج: ص:  >  >>