فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

نازعه يزيد بن سخبرة إِنَّمَا هُوَ قُثَمُ بْنُ الْعَبَّاسِ حَتَّى اصْطَلَحَا عَلَى شَيْبَةَ بْنِ عُثْمَانَ.

قَالَ ابْنُ جَرِيرٍ: وَكَمَا قَالَ أَبُو الْحَسَنِ الْمَدَائِنِيُّ قَالَ أَبُو مصعب.

قَالَ ابْنُ جَرِيرٍ: وَأَمَّا عُمَّالُ عَلِيٍّ عَلَى الْأَمْصَارِ فَهُمُ الَّذِينَ ذَكَرْنَا فِي السَّنَةِ الْمَاضِيَةِ غَيْرَ أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ كَانَ قَدْ سَارَ مِنَ الْبَصْرَةِ إِلَى الْكُوفَةِ وَاسْتَخْلَفَ عَلَى

الْبَصْرَةِ زِيَادَ بْنَ أَبِيهِ ثُمَّ سَارَ زِيَادٌ فِي هَذِهِ السَّنَةِ إِلَى فَارِسَ وَكَرْمَانَ كَمَا ذَكَرْنَا.

ذِكْرُ مَنْ تُوُفِّيَ فِي هَذِهِ السَّنَةِ مِنَ الْأَعْيَانِ سعد القرظي مؤذن مسجد قبا فِي زَمَانِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا وَليَّ عُمَرُ الْخِلَافَةَ وَلَّاهُ أَذَانَ الْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ وَكَانَ أَصْلُهُ مَوْلًى لِعَمَّارِ بْنِ يَاسِرٍ، وَهُوَ الَّذِي كَانَ يَحْمِلُ الْعَنَزَةَ بَيْنَ يدي أبي بكر وعمر وَعَلِيٍّ إِلَى الْمُصَلَّى يَوْمَ الْعِيدِ وَبَقِيَ الْأَذَانُ فِي ذُرِّيَّتِهِ مُدَّةً طَوِيلَةً.

عُقْبَةُ بْنُ عَمْرِو بْنِ ثَعْلَبَةَ أَبُو مَسْعُودٍ الْبَدْرِيُّ سَكَنَ مَاءَ بدر ولم يشهد الوقعة بها عَلَى الصَّحِيحِ، وَقَدْ شَهِدَ الْعَقَبَةَ، وَهُوَ مِنْ سَادَاتِ الصَّحَابَةِ وَكَانَ يَنُوبُ لِعَلِيٍّ بِالْكُوفَةِ إِذَا خرج لصفين وغيرها (1) .

[سنة أربعين من الهجرة]

قَالَ ابْنُ جَرِيرٍ فممَّا كَانَ فِي هَذِهِ السنة من الامور الجلية تَوْجِيهُ مُعَاوِيَةَ بُسْرَ بْنَ أَبِي أَرْطَاةَ فِي ثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمُقَاتِلَةِ إِلَى الْحِجَازِ، فَذُكِرَ عَنْ زِيَادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَكَّائِيِّ عَنْ عَوَانَةَ قَالَ: أَرْسَلَ مُعَاوِيَةُ بَعْدَ تَحْكِيمِ الْحَكَمَيْنِ بسر بن أبي أرطاة - وهو رَجُلٌ مِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ لُؤَيٍّ - فِي جَيْشٍ فَسَارُوا مِنَ الشَّامِ حَتَّى قَدِمُوا الْمَدِينَةَ - وعامل علي عليها يومئذ أبو أيوب - فَفَرَّ مِنْهُمْ أَبُو أَيُّوبَ فَأَتَى عَلِيًّا بِالْكُوفَةِ، وَدَخَلَ بُسْرٌ الْمَدِينَةَ وَلَمْ يُقَاتِلْهُ أَحَدٌ، فَصَعِدَ مِنْبَرَهَا فَنَادَى عَلَى الْمِنْبَرِ: يَا دِينَارُ وَيَا نَجَّارُ وَيَا زُرَيْقُ شَيْخِي شَيْخِي عَهْدِي بِهِ ها هنا بِالْأَمْسِ فَأَيْنَ هُوَ؟ - يَعْنِي عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ - ثُمَّ قَالَ: يَا أَهْلَ الْمَدِينَةِ وَاللَّهِ لَوْلَا ما عهد إليَّ معاوية مَا تركتُ بِهَا مُحْتَلِمًا إِلَّا قَتَلْتُهُ، ثُمَّ بَايَعَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ وَأَرْسَلَ إِلَى بَنِي سَلِمَةَ فَقَالَ: وَاللَّهِ مَا لَكُمْ عِنْدِي مِنْ أَمَانٍ وَلَا مُبَايَعَةٍ حَتَّى تَأْتُونِي بِجَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ - يَعْنِي حَتَّى يُبَايِعَهُ - فَانْطَلَقَ جَابِرٌ إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقَالَ لَهَا: مَاذَا تَرَيْنَ إِنِّي خَشِيتُ أَنْ أُقْتَلَ وَهَذِهِ بَيْعَةُ ضَلَالَةٍ؟ فَقَالَتْ: أَرَى أَنْ تُبَايِعَ فَإِنِّي قَدْ أَمَرْتُ ابْنِي عُمَرَ وَخَتَنِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ زَمْعَةَ - وَهُوَ زَوْجُ ابْنَتِهَا زَيْنَبَ - أَنْ يُبَايِعَا فَأَتَاهُ جَابِرٌ فَبَايَعَهُ.

قَالَ: وَهَدَمَ بُسْرٌ دُورًا بِالْمَدِينَةِ ثُمَّ مضى حتى فَخَافَهُ أَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيُّ أَنْ يَقْتُلَهُ فَقَالَ لَهُ بُسْرٌ: مَا كُنْتُ لِأَفْعَلَ بِصَاحِبِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ، فَخَلَّى عَنْهُ، وَكَتَبَ أَبُو مُوسَى

قَبْلَ ذَلِكَ إِلَى أَهْلِ الْيَمَنِ أَنَّ خَيْلًا مَبْعُوثَةً مِنْ عِنْدِ مُعَاوِيَةَ تَقْتُلُ مِنْ أَبَى أَنْ يُقِرَّ بِالْحُكُومَةِ، ثُمَّ مَضَى بُسْرٌ إِلَى الْيَمَنِ وَعَلَيْهَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ فَفَرَّ إِلَى الْكُوفَةِ حَتَّى لحق بعلي، واستخلف على اليمن


(1) في الاستيعاب (هامش الاصابة 3 / 105) مات سنة إحدى أو اثنتين وأربعين.
وجزم ابن حجر أنه مات بعد سنة أربعين فقد ثبت انه أدرك إمارة المغيرة على الكوفة وذلك بعد سنة أربعين (الاصابة 2 / 491) .
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>