فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مَرْوَانَ فَلَا أَرْغَبُ، وَإِنَّمَا ينشأ الشعر عن هذه الخلال.

وكانت وفاته وفاة عِكْرِمَةَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ، وَلَكِنْ فِي سَنَةِ خَمْسٍ وَمِائَةٍ عَلَى الْمَشْهُورِ.

وَإِنَّمَا ذَكَرَهُ شَيْخُنَا الذَّهَبِيُّ فِي هَذِهِ السَّنَةِ - أَعْنِي سَنَةَ سَبْعٍ وَمِائَةٍ - وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَمَانٍ وَمِائَةٍ فَفِيهَا افْتَتَحَ مَسْلَمَةُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ قَيْسَارِيَّةَ مِنْ بِلَادِ الرُّومِ، وَفَتَحَ إِبْرَاهِيمُ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ حِصْنًا مِنْ حُصُونِ الرُّومِ أيضاً، وفيها غزا أسيد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقَسْرِيُّ أَمِيرُ خُرَاسَانَ فَكَسَرَ الأتراك كسرة فاضحة.

وفيها زحف خاقان إلى أذربيجان وحاصر مدينة ورثان (1) ورماها بالمناجيق، فسار إليه أمير تلك الناحية الحارث بن عمرو نائب مسلمة بن عبد الملك، فالتقى مع خاقان ملك الترك فهزمه وقتل من جيشه خلق كثير، وهرب الخاقان بعد أن كان قتل في جملة من قتل من جيشه، وقتل الحارث بن عمرو شهيداً، وذلك بعد أن قتلوا من الأتراك خلقاً كثيراً.

وفيها غزا معاوية بن هشام بن عبد الملك أرض الروم، وبعث البطال على جيش كثيف فافتتح جنجرة وغنم منها شيئاً كثيراً.

وفيها توفي من الأعيان بكر بن عبد الله المزني البصري.

كان عالماً عابداً زاهداً متواضعاً قليل الكلام، وله روايات كثيرة عن خلق من الصحابة والتابعين.

قال بكر بن عبد الله: إذا رأيت من هو أكبر منك من المسلمين فقل: سبقته إلى المعاصي فهو خير مني، وإذا رأيت إخوانك يكرمونك ويعظمونك فقل: هذا من فضل ربي، وإذا رأيت منهم تقصيراً فقل: هذا بذنب أحدثته.

وقال: من مثلك يابن آدم؟ خلي بينك وبين الماء والمحراب متى شئت تطهرت ودخلت على ربك عزوجل ليس بينك وبينه ترجمان ولا حاجب.

وقال: لا يكون العبد تقياً حتى يكون تقي الطمع تقي الغضب.

وقل: إذا رأيتم الرجل موكلاً بعيوب الناس ناسياً لعيبه فاعلموا أنه قد مكر به.

وقال: كان الرجل من بني إسرائيل إذا بلغ المبلغ الصالح من العمل فمشى في الناس تظلله غمامة، قال: فمرَّ رجل قد أظلته غمامة على رجل فأعظمه لما رآه مما آتاه الله، فاحتقره صاحب الغمامة فأمرها الله أن تتحول عن رأسه إلى رأس الذي احتقره، وهو الذي عظم أمر الله عزوجل.

وقال: ما سبقهم أبو بكر بكثير صلاة ولا صيام، ولكن بشئ قر في صدره.

وله كلام حسن كثير يطول ذكره.

راشد بن سعد المقراني الحمصي عمر دهراً، وروى عن جماعة من الصحابة، وقد كان عابداً صالحاً زاهداً.

رحمه الله تعالى، وله ترجمة طويلة.

محمد بن كعب القرظي توفي فيها في قول وهو أبو حمزة، له روايات كثيرة عن جماعة من الصحابة، وكان عالماً بتفسير القرآن، صالحاً عابداً، قال الأصمعي: حدثنا أبو المقدام - هشام بن زياد - عن محمد بن كعب


(1) ورثان: بلد هو آخر حدود أذربيجان بينه وبين وادي الرس فرسخان.
وقال ابن الكلبي: ورثان هي اذربيجان.
(معجم البلدان.
ج 5) .
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>