فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وأما يحيى بن يزيد ابن عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَإِنَّهُ لَمَّا قُتِلَ أَبُوهُ زَيْدٌ فِي سَنَةِ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَمِائَةٍ، لَمْ يَزَلْ يَحْيَى مُخْتَفِيًا فِي خُرَاسَانَ عِنْدَ الْحَرِيشِ بْنِ عَمْرِو بن داود ببلخ، حتى مات هشام، فَكَتَبَ عِنْدَ ذَلِكَ يُوسُفُ بْنُ عُمَرَ إِلَى نَصْرِ بْنِ سَيَّارٍ يُخْبِرُهُ بِأَمْرِ يَحْيَى بْنِ زَيْدٍ، فَكَتَبَ نَصْرُ بْنُ سَيَّارٍ إِلَى نَائِبِ بلخ مع عَقِيلِ بْنِ مَعْقِلِ الْعِجْلِيِّ، فَأَحْضَرَ الْحَرِيشَ فَعَاقَبَهُ سِتَّمِائَةِ سَوْطٍ فَلَمْ يَدُلَّ عَلَيْهِ، وَجَاءَ وَلَدُ الْحَرِيشِ فَدَلَّهُمْ عَلَيْهِ فَحُبِسَ، فَكَتَبَ نَصْرُ بْنُ سَيَّارٍ إِلَى يُوسُفَ بِذَلِكَ، فَبَعَثَ إِلَى الْوَلِيدِ بْنِ يَزِيدَ يُخْبِرُهُ بِذَلِكَ، فَكَتَبَ الْوَلِيدُ إِلَى نَصْرِ بْنِ سَيَّارٍ يَأْمُرُهُ بِإِطْلَاقِهِ مِنَ السِّجْنِ وإرساله إليه صحبة أصحابه، فأطلقهم وأطلق لهم وجهزهم إِلَى دِمَشْقَ، فَلَمَّا كَانُوا بِبَعْضِ الطَّرِيقِ تَوَسَّمَ نَصْرٌ مِنْهُ غَدْرًا، فَبَعَثَ إِلَيْهِ جَيْشًا عَشَرَةَ آلاف فكسرهم يحيى بن زيد، وإنما مَعَهُ سَبْعُونَ رَجُلًا، وَقَتَلَ أَمِيرَهُمْ (1) وَاسْتَلَبَ مِنْهُمْ أموالاً كثيرةً، ثم جاءه جَيْشٌ آخَرُ (2) فَقَتَلُوهُ وَاحْتَزُّوا رَأَسَهُ وَقَتَلُوا جَمِيعَ أَصْحَابِهِ رَحِمَهُمُ اللَّهُ.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتٍّ وعشرين ومائة

فِيهَا كَانَ مَقْتَلُ الْوَلِيدِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ وَهَذِهِ تَرْجَمَتُهُ

هُوَ الْوَلِيدُ بْنُ يزيد بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ، أَبُو الْعَبَّاسِ الْأُمَوِيُّ الدِّمَشْقِيُّ، بُويِعَ لَهُ بِالْخِلَافَةِ بَعْدَ عَمِّهِ هِشَامٍ فِي السَّنَةِ الْخَالِيَةِ بِعَهْدٍ مِنْ أَبِيهِ كَمَا قَدَّمْنَا.

وَأَمُّهُ أُمُّ الْحَجَّاجِ بِنْتُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ الثَّقَفِيِّ.

وَكَانَ مولده سنة تسعين، وقيل ثنتين وتسعين، وقيل سَبْعٍ وَثَمَانِينَ، وَقَتْلُ يَوْمَ

الْخَمِيسَ لِلَيْلَتَيْنِ بَقِيَتَا في جُمَادَى الْآخِرَةِ سَنَةَ سِتٍّ وَعِشْرِينَ وَمِائَةٍ، وَوَقَعَتْ بسبب ذلك فتنة عظيمة بين الناس بسبب قتله، ومع ذلك إنما قتل لِفِسْقِهِ، وَقِيلَ وَزَنْدَقَتِهِ.

وَقَدْ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا أَبُو الْمُغِيرَةِ ثَنَا ابْنُ عَيَّاشٍ، حدَّثني الْأَوْزَاعِيُّ وَغَيْرُهُ عَنِ الزُّهري عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ: وُلِدَ لِأَخِي أُمَّ سَلَمَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلَّم غُلَامٌ فسمُّوه الْوَلِيدَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم (سميتموه باسم فراعينكم، لَيَكُونَنَّ: فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ الْوَلِيدُ، لهو أشد فساداً لهذه الْأُمَّةِ مِنْ فِرْعَوْنَ لِقَوْمِهِ " (3) .

قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عساكر: وقد رواه الوليد بن مسلم ومعقل بْنُ زِيَادٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ وَبِشْرُ بْنُ بَكْرٍ عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ فَلَمْ يَذْكُرُوا عُمَرَ فِي إِسْنَادِهِ وَأَرْسَلُوهُ، وَلَمْ يَذْكُرِ ابْنُ كَثِيرٍ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ، ثُمَّ سَاقَ طُرُقَهُ هَذِهِ كُلَّهَا بِأَسَانِيدِهَا وَأَلْفَاظِهَا.

وَحَكَى عَنِ الْبَيْهَقِيِّ أنَّه قَالَ: هُوَ مُرْسَلٌ حَسَنٌ، ثُمَّ سَاقَ مِنْ طَرِيقِ محمد عن محمد بن عمر بْنِ عَطَاءٍ، عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ عن أمها


(1) وهو عمرو بن زرارة وكان ذلك في بيهق (انظر الطبري 8 / 301 وابن الاثير 5 / 271) .
(2) وذلك بالجوزجان وقاتله سالم بن أحوز (مروج الذهب 3 / 258 الطبري 8 / 301 ابن الأثير 5 / 271) .
(3) رواه البيهقي في الدلائل 6 / 505.
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>