فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الصُّفْرِيُّ (1) فِي أَرْبَعِينَ أَلْفًا، فَقَاتَلُوا نَائِبَ إِفْرِيقِيَّةَ فَهَزَمُوا جَيْشَهُ وَقَتَلُوهُ، وَهُوَ عُمَرُ بْنُ [حَفْصِ بن] (2) عثمان بن أبي صفرة الذي كان نائب السند كما تقدم، قتله هؤلاء الْخَوَارِجُ رَحِمَهُ اللَّهُ.

وَأَكْثَرَتِ الْخَوَارِجُ الْفَسَادَ فِي البلاد، وقتلوا الحريم والأولاد.

وَفِيهَا أَلْزَمَ الْمَنْصُورُ النَّاسَ بِلَبْسِ قَلَانِسَ سُودٍ طِوَالٍ جِدًّا، حَتَّى كَانُوا يَسْتَعِينُونَ عَلَى رَفْعِهَا من داخلها بالقضيب، فَقَالَ أَبُو دُلَامَةَ الشَّاعِرُ فِي ذَلِكَ: وكنَّا نرجي من إمام زيادة * فزاد الإمام المرتجى (3) فِي الْقَلَانِسِ تَرَاهَا عَلَى هَامِ الرِّجَالِ كَأَنَّهَا * دِنَانُ يَهُودٍ جُلِّلَتْ بِالْبَرَانِسِ وَفِيهَا غَزَا الصَّائِفَةَ مَعْيُوفُ بْنُ يَحْيَى الْحُجُورِيُّ فَأَسَرَ خَلْقًا كَثِيرًا من الروم يُنَيِّفُ عَلَى سِتَّةِ آلَافِ أَسِيرٍ، وَغَنِمَ أَمْوَالًا جزيلة.

وحج بالناس المهدي بن المنصور وهو ولي العهد الملقب بالمهدي.

وَكَانَ عَلَى نِيَابَةِ مَكَّةَ وَالطَّائِفِ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى الْمَدِينَةِ الْحَسَنُ بْنُ زَيْدٍ وَعَلَى الْكُوفَةِ مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ وَعَلَى الْبَصْرَةِ يَزِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، وَعَلَى مِصْرَ مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدٍ.

وَذَكَرَ الْوَاقِدِيُّ أَنَّ يَزِيدَ بْنَ مَنْصُورٍ كَانَ وَلَّاهُ الْمَنْصُورُ فِي هَذِهِ السَّنَةِ الْيَمَنَ.

فَاللَّهُ أَعْلَمُ.

وَفِيهَا تُوُفِّيَ أَبَانُ بْنُ صَمْعَةَ، وَأُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ اللَّيْثِيُّ، وَثَوْرُ بْنُ يَزِيدَ الْحِمْصِيُّ، والحسن بن عمارة، وقطر بن خليفة، ومعمر وهشام بن الغازي والله أعلم.

ثم دخلت سنة أبع وَخَمْسِينَ وَمِائَةٍ فِيهَا دَخَلَ الْمَنْصُورُ بِلَادَ الشَّامِ وَزَارَ بَيْتَ الْمَقْدِسِ وَجَهَّزَ يَزِيدَ بْنَ حَاتِمٍ فِي خَمْسِينَ أَلْفًا وَوَلَّاهُ بِلَادَ إِفْرِيقِيَّةَ، وَأَمَرَهُ بِقِتَالِ الْخَوَارِجِ، وَأَنْفَقَ عَلَى هَذَا الْجَيْشِ نَحْوًا من ثلاث وستين أَلْفِ (4) دِرْهَمٍ، وَغَزَا الصَّائِفَةَ زُفَرُ بْنُ عَاصِمٍ الْهِلَالِيُّ.

وَحَجَّ بِالنَّاسِ فِيهَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ.

ونواب البلاد والأقاليم هُمُ الْمَذْكُورُونَ فِي الَّتِي قَبْلَهَا، سِوَى الْبَصْرَةِ فَعَلَيْهَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ ظَبْيَانَ.

وفيها توفي أبو أيوب الكاتب وأخوه خالد، وأمر المنصور ببني أَخِيهِ أَنْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ ثُمَّ تُضْرَبَ بعد ذلك أعناقهم

ففعل ذلك بهم.

وفيها توفي:


(1) في ابن عذارى: اليفرني أمير تلمسان.
(2) من الطبري 9 / 284.
(3) في الطبري: المصطفى.
(4) في الطبري 9 / 285: ألف ألف درهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>