فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ.

وَقَدْ ضَمِنَ اللَّهُ لمن خالف هواه أن يجعل جنة الْخُلْدِ قَرَارَهُ وَمَأْوَاهُ ثُمَّ أَنْشَدَ لِنَفْسِهِ:

إِنْ كُنْتَ تَبْغِي الرَّشَادَ مَحْضًا * فِي أَمْرِ دُنْيَاكَ وَالْمَعَادِ فَخَالِفِ النَّفْسَ فِي هَوَاهَا * إِنَّ الْهَوَى جامع الفساد قال ابْنُ عَسَاكِرَ: الْمَحْفُوظُ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ بْنَ أَدْهَمَ تُوُفِّيَ سَنَةَ ثِنْتَيْنِ وَسِتِّينَ وَمِائَةٍ.

وَقَالَ غَيْرُهُ: إحدى وستين وَقِيلَ سَنَةَ ثَلَاثٍ.

وَالصَّحِيحُ مَا قَالَهُ ابْنُ عساكر والله أعلم.

وذكروا إنه توفي في جزيرة مِنْ جَزَائِرِ بَحْرِ الرُّومِ وَهُوَ مُرَابِطٌ، وَأَنَّهُ ذهب إلى الخلاء ليلة مات نحواً من عشرين مرة، وفي كل مرة يجدد الوضوء بعد هذا، وكان به البطن، فلما كانت غشية الموت قال: أوتروا لي قوسي، فأوتروه فقبض عليه فمات وهو قابض عليه يريد الرمي به إلى العدو رَحِمَهُ اللَّهُ وَأَكْرَمَ مَثْوَاهُ.

وَقَدْ قَالَ أَبُو سَعِيدِ بْنُ الْأَعْرَابِيِّ: حَدَّثَنَا محمد بن علي بن يزيد الصائغ قال: سمعت الشافعي يقول: كان سفيان معجباً به: أجاعتهم الدنيا فخافوا وَلَمْ يَزَلْ * كَذَلِكَ ذُو التَّقْوَى عَنِ الْعَيْشِ ملجما أخو طئ داود منهم ومسعر * ومنهم وهيب والعريب ابْنُ أَدْهَمَا وَفِي ابْنِ سَعِيدٍ قُدْوَةَ الْبِرِّ وَالنُّهَى * وَفِي الْوَارِثِ الْفَارُوقِ صِدْقًا مُقَدَّمًا وَحَسْبُكَ مِنْهُمْ بِالْفُضَيْلِ مَعَ ابْنِهِ * وَيُوسُفُ إِنْ لَمْ يَأْلُ أَنْ يَتَسَلَّمَا أُولَئِكَ أَصْحَابِي وَأَهْلُ مَوَدَّتِي * فَصَلَّى عَلَيْهِمْ ذُو الْجَلَالِ وَسَلِّمَا فَمَا ضَرَّ ذَا التَّقْوَى نِصَالُ أَسِنَّةٍ * وَمَا زَالَ ذُو التَّقْوَى أَعَزَّ وَأَكْرَمَا وَمَا زَالَتِ التَّقْوَى تُرِيكَ عَلَى الْفَتَى * إِذَا مَحَّضَ التَّقْوَى مِنَ الْعِزِّ مِيسَمَا وَرَوَى الْبُخَارِيُّ فِي كِتَابِ الْأَدَبِ عَنْ إبراهيم بن أدهم وأخرج التِّرْمِذِيُّ فِي جَامِعِهِ حَدِيثًا مُعَلَّقًا فِي الْمَسْحِ على الخفين.

والله سبحانه أعلم.

وفيها توفي أبو سليمان داود بن نصير الطائي الْكُوفِيُّ الْفَقِيهُ الزَّاهِدُ، أَخَذَ الْفِقْهَ عَنْ أَبِي حنيفة.

قال سفيان بن عيينة: ثم ترك داود الْفِقْهِ وَأَقْبَلَ عَلَى الْعِبَادَةِ وَدَفَنَ كُتُبَهُ.

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: وَهَلِ الْأَمْرُ إِلَّا ما كان عليه داود الطائي.

وقال ابن معين: كان ثقة، وفد على المهدي ببغداد ثم عاد إلى الكوفة.

ذكره الخطيب البغدادي.

وقال: مَاتَ فِي سَنَةِ سِتِّينَ وَمِائَةٍ، وَقِيلَ فِي سنة ست وخمسين ومائة.

وقد ذكر شيخنا الذَّهَبِيُّ فِي تَارِيخِهِ أَنَّهُ تُوُفِّيَ فِي هَذِهِ السَّنَةِ - أَعْنِي سَنَةَ ثِنْتَيْنِ وَسِتِّينَ وَمِائَةٍ.

فَاللَّهُ أَعْلَمُ.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّينَ وَمِائَةٍ فِيهَا حُصِرَ الْمُقَنَّعُ الزِّنْدِيقُ الَّذِي كَانَ قَدْ نَبَغَ بِخُرَاسَانَ وَقَالَ بِالتَّنَاسُخِ، وَاتَّبَعَهُ عَلَى جَهَالَتِهِ

<<  <  ج: ص:  >  >>