فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أبيه، وَقَدْ كَانَ مُوسَى الْهَادِي مِنْ أَفْكَهِ النَّاس مَعَ أَصْحَابِهِ فِي الْخَلْوَةِ، فَإِذَا جَلَسَ فِي مقام الخلافة كانوا لَا يَسْتَطِيعُونَ النَّظَرَ إِلَيْهِ، لِمَا يَعْلُوهُ مِنَ الْمَهَابَةِ وَالرِّيَاسَةِ، وَكَانَ شَابًّا حَسَنًا وَقُورًا مَهِيبًا.

وفيها - أَعْنِي سَنَةَ تِسْعٍ وَسِتِّينَ وَمِائَةٍ - خَرَجَ بِالْمَدِينَةِ الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنَ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، وَذَلِكَ أَنَّهُ أَصْبَحَ يَوْمًا وَقَدْ لَبِسَ الْبَيَاضَ وَجَلَسَ فِي الْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ، وَجَاءَ النَّاسُ إِلَى الصَّلَاةِ فَلَمَّا رَأَوْهُ وَلَّوْا رَاجِعِينَ، وَالْتَفَّ عَلَيْهِ جماعة فبايعوه على الكتاب والسنة والرضى مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ.

وَكَانَ سَبَبَ خُرُوجِهِ أَنَّ متوليها خرج منها إلى بغداد ليهنئ الخليفة بالولاية ويعزيه في أبيه.

ثمَّ جرت أمور اقتضت خروجه، وَالْتَفَّ عَلَيْهِ جَمَاعَةٌ وَجَعَلُوا مَأْوَاهُمُ الْمَسْجِدَ النَّبَوِيَّ، وَمَنَعُوا النَّاسَ مِنَ الصَّلاة فِيهِ، وَلَمْ يُجِبْهُ أهل المدينة إلى ما أراده، بل جعلوا يدعون عليه لانتهاكه الْمَسْجِدَ، حَتَّى ذُكِرَ أَنَّهُمْ كَانُوا يُقَذِّرُونَ فِي جَنْبَاتِ الْمَسْجِدِ، وَقَدِ اقْتَتَلُوا مَعَ الْمُسَوِّدَةِ مَرَّاتٍ فقتل من هؤلاء وهؤلاء.

ثُمَّ ارْتَحَلَ إِلَى مَكَّةَ فَأَقَامَ بِهَا إِلَى زَمَنِ الْحَجِّ، فَبَعَثَ إِلَيْهِ الْهَادِي جَيْشًا فَقَاتَلُوهُ بَعْدَ فَرَاغِ النَّاسِ مِنَ الْمَوْسِمِ فَقَتَلُوهُ وَقَتَلُوا طائفة من أصحابه، وهرب بَقِيَّتُهُمْ وَتَفَرَّقُوا شَذَرَ مَذَرَ.

فَكَانَ مُدَّةُ خُرُوجِهُ إِلَى أَنْ قُتِلَ تِسْعَةَ أَشْهُرٍ وَثَمَانِيَةَ عَشَرَ يَوْمًا، وَقَدْ كَانَ كَرِيمًا مِنْ أَجْوَدِ النَّاسِ.

دَخَلَ يَوْمًا عَلَى الْمَهْدِيِّ فَأَطْلَقَ لَهُ أَرْبَعِينَ أَلْفَ دِينَارٍ فَفَرَّقَهَا فِي أَهْلِهِ وَأَصْدِقَائِهِ مِنْ أهل بغداد والكوفة، ثم خرج من الكوفة وما عليه قميص، إنما كان عليه فروة وليس تحتها قميص.

وفيها حج بالناس سليمان بن أَبِي جَعْفَرٍ عَمُّ الْخَلِيفَةِ.

وَغَزَا الصَّائِفَةَ مِنْ طريق درب الراهب معتوق (1) بْنُ يَحْيَى فِي جَحْفَلٍ كَثِيفٍ، وَقَدْ أَقْبَلَتِ الروم مع بطريقها فبلغوا الحدث.

وفيها توفي الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَسَنِ بْنِ حَسَنِ بْنِ حَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قتل في أيام التشريق (1) كما تقدم.

والربيع بن يونس الحاجب مولى المنصور، وكان حاجبه ووزيره، وقد وزر للمهدي والهادي،

وَكَانَ بَعْضُهُمْ يَطْعَنُ فِي نَسَبِهِ.

وَقَدْ أَوْرَدَ الْخَطِيبُ فِي تَرْجَمَتِهِ حَدِيثًا مِنْ طَرِيقِهِ وَلَكِنَّهُ منكر، وفي صحته عنه نظر.

وَقَدْ وَلِيَ الْحُجُوبِيَّةَ بَعْدَهُ وَلَدُهُ الْفَضْلُ بْنُ الربيع، ولاه إياها الْهَادِي.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعِينَ وَمِائَةٍ مِنَ الهجرة النَّبوِّية وفيها عزم الهادي على خلع أخيه هارون الرشيد من الخلافة وولاية العهد لابنه جعفر بن الهادي فانقاد هارون لذلك ولم يظهر منازعة بل أجاب، وَاسْتَدْعَى الْهَادِي جَمَاعَةٌ مِنَ الْأُمَرَاءِ فَأَجَابُوهُ إِلَى ذلك، وأبت ذلك أمهما الخيزران، وكانت تميل إلى ابنها هارون أكثر من موسى، وكان الهادي قد منعها من التصرف في شئ من المملكة لذلك، بَعْدَ مَا كَانَتْ قَدِ اسْتَحْوَذَتْ عَلَيْهِ فِي أول ولايته، وانقلبت الدول


(1) في الطبري 10 / 32 وابن الاثير 6 / 94: معيوف.
(2) في الطبري وابن الاثير: يوم التروية.
وانظر مروج الذهب 3 / 400.
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>