فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بَيْعَةِ أَهْلِ بَغْدَادَ لِإِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمَهْدِيِّ

لَمَّا جاء الخبر أن المأمون بايع لعلي الرضى بالولاية مِنْ بَعْدِهِ اخْتَلَفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، فَمِنْ مُجِيبٍ مبايع، ومن آب ممانع، وجمهور العباسيين على الامتناع من ذلك، وقام في ذلك ابنا المهدي إبراهيم ومنصور، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الثُّلَاثَاءِ لِخَمْسٍ بَقِينَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ أَظْهَرَ الْعَبَّاسِيُّونَ الْبَيْعَةَ لِإِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمَهْدِيِّ وَلَقَّبُوهُ الْمُبَارَكَ - وَكَانَ أَسْوَدَ اللَّوْنِ - وَمِنْ بَعْدِهِ لِابْنِ أَخِيهِ إِسْحَاقَ بْنِ مُوسَى بْنِ الْمَهْدِيِّ، وَخَلَعُوا الْمَأْمُونَ.

فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ لِلَيْلَتَيْنِ بَقِيَتَا مِنْ ذِي الْحِجَّةِ أَرَادُوا أَنْ يَدْعُوا لِلْمَأْمُونِ ثمَّ مِنْ بَعْدِهِ لِإِبْرَاهِيمَ فَقَالَتِ العامة: لا تدعوا إلا إلى إبراهيم فقط، واختلفوا وَاضْطَرَبُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، وَلَمْ يُصَلُّوا الْجُمُعَةَ، وَصَلَّى الناس فرادى أربع ركعات.

وفيها افتتح نائب طبرستان جبالها وبلاد اللارز والشيرز.

وذكر ابن حزم أَنَّ سَلْمًا الْخَاسِرَ قَالَ فِي ذَلِكَ شِعْرًا (1) .

وَقَدْ ذَكَرَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ وَغَيْرُهُ أَنَّ سَلْمًا توفي قبل ذلك بسنين فالله أعلم.

وفيها أَصَابَ أَهْلَ خُرَاسَانَ وَالرَّيَّ وَأَصْبَهَانَ مَجَاعَةٌ شَدِيدَةٌ وغلا الطَّعَامُ جِدًّا.

وَفِيهَا تَحَرَّكَ بَابَكُ الخرَّمي وَاتَّبَعَهُ طَوَائِفُ مِنَ السِّفْلَةِ وَالْجَهَلَةِ وَكَانَ يَقُولُ بِالتَّنَاسُخِ.

وَسَيَأْتِي مَا آلَ أَمْرُهُ إِلَيْهِ.

وَفِيهَا حَجَّ بالناس إسحاق بن موسى بن عيسى الهاشمي.

وَفِيهَا تُوُفِّيَ مِنَ الْأَعْيَانِ: أَبُو أُسَامَةَ حَمَّادُ بن أسامة (2) .

وحماد بن مسعدة وحرسي بْنُ عُمَارَةَ.

وَعَلِيُّ بْنُ عَاصِمٍ (3) .

وَمُحَمَّدُ بْنُ محمد صاحب أبي السرايا الذي قد كان بايعه أهل الكوفة بعد ابن طباطبا.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثِنْتَيْنِ وَمِائَتَيْنِ فِي أَوَّلِ يَوْمٍ مِنْهَا بُويِعَ لِإِبْرَاهِيمَ بْنِ الْمَهْدِيِّ بِالْخِلَافَةِ بِبَغْدَادَ وَخَلْعِ الْمَأْمُونِ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ خَامِسُ الْمُحَرَّمِ صَعِدَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمَهْدِيِّ الْمِنْبَرَ فَبَايَعَهُ النَّاسُ وَلُقِّبَ بِالْمُبَارَكِ، وَغَلَبَ عَلَى الْكُوفَةِ وَأَرْضِ السَّوَادِ، وَطَلَبَ مِنْهُ الْجُنْدُ أَرْزَاقَهُمْ فَمَاطَلَهُمْ ثُمَّ أَعْطَاهُمْ مِائَتَيْ دِرْهَمٍ لِكُلِّ وَاحِدٍ، وَكَتَبَ لَهُمْ بِتَعْوِيضٍ مِنْ أَرْضِ السَّوَادِ، فَخَرَجُوا لَا يمرون بشئ إِلَّا انْتَهَبُوهُ، وَأَخَذُوا حَاصِلَ الْفَلَّاحِ وَالسُّلْطَانِ، وَاسْتَنَابَ عَلَى الْجَانِبِ الشَّرْقِيِّ الْعَبَّاسَ بْنَ مُوسَى الْهَادِي، وَعَلَى الْجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِسْحَاقَ بْنَ مُوسَى الْهَادِي.

وَفِيهَا خَرَجَ خَارِجِيٌّ يُقَالُ لَهُ: مَهْدِيُّ بْنُ عُلْوَانَ، فَبَعَثَ إِلَيْهِمْ إِبْرَاهِيمُ جَيْشًا عَلَيْهِمْ أَبُو إسحاق المعتصم بن


(1) ذكر الطبري بيتين قال: قالهما سلام الخاسر، ولعله غير سلم الخاسر الشاعر الذي مات في خلافة الرشيد.
(2) الكوفي الحافظ مولى بني هاشم، ثبت ثقة توفي وله 81 سنة.
(3) الواسطي محدث واسط، كان إماما ورعا صالحاً جليل القدر، ضعَّفه غير واحد لسؤ حفظه مات وله بضع وتسعون سنة.
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>