فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

واختيار الله فيّ، قَالَ أَبُوهُ: فَعَلِمْتُ أَنَّهُ لَمْ يُوَفَّقْ لِهَذَا الكلام إلا وقد اختير للحظوة وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ.

ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ تِسْعٍ وثمانين وأربعمائة

قَالَ ابْنُ الْجَوْزِيِّ فِي الْمُنْتَظَمِ: فِي هَذِهِ السنة حكم جهلة المنجمين إنَّه سَيَكُونَ فِي هَذِهِ السَّنَةِ طُوفَانٌ قَرِيبٌ مِنْ طُوفَانِ نُوحٍ، وَشَاعَ الْكَلَامُ بِذَلِكَ بَيْنَ الْعَوَامِّ وخافوا، فاستدعى الخليفة المستظهر ابن عشبون (1) الْمُنَجِّمَ فَسَأَلَهُ عَنْ هَذَا الْكَلَامِ فَقَالَ: إِنَّ طُوفَانَ نُوحٍ كَانَ فِي زَمَنٍ اجْتَمَعَ فِي بحر الْحُوتِ الطَّوَالِعُ السَّبْعَةُ (2) ، وَالْآنَ فَقَدِ اجْتَمَعَ فِيهِ سِتَّةٌ وَلَمْ يَجْتَمِعْ مَعَهَا زُحَلُ، فَلَا بدَّ مِنْ وُقُوعِ طُوفَانٍ فِي بَعْضِ الْبِلَادِ، وَالْأَقْرَبُ أَنَّهَا بَغْدَادُ.

فَتَقَدَّمَ الْخَلِيفَةُ إِلَى وَزِيرِهِ بِإِصْلَاحِ المسيلات وَالْمَوَاضِعِ الَّتِي يُخْشَى انْفِجَارُ الْمَاءِ مِنْهَا، وَجَعَلَ الناس ينتظرون، فجاء الخبر بأن الحجاج حصلوا بوادي المناقب (3) بَعْدَ نَخْلَةَ فَأَتَاهُمْ سَيْلٌ عَظِيمٌ، فَمَا نَجَا منهم إلا من تعلق برؤوس الجبال، وأخذ المال الْجِمَالَ وَالرِّجَالَ وَالرِّحَالَ، فَخَلَعَ الْخَلِيفَةُ عَلَى ذَلِكَ المنجم وأجرى له جارية.

وَفِيهَا مَلَكَ الْأَمِيرُ قِوَامُ الدَّوْلَةِ أَبُو سَعِيدٍ كربوقا مدينة الموصل، وقتل شرف الدولة محمد بن مُسْلِمِ بْنِ قُرَيْشٍ، وَغَرَّقَهُ بَعْدَ حِصَارِ تِسْعَةِ أَشْهُرٍ.

وَفِيهَا مَلَكَ تَمِيمُ بْنُ الْمُعِزِّ الْمَغْرِبِيُّ مَدِينَةَ قَابِسَ وَأَخْرَجَ مِنْهَا أَخَاهُ عُمَرَ، فَقَالَ خَطِيبُ سُوسَةَ فِي ذَلِكَ أَبْيَاتًا: ضَحِكَ الزَّمَانُ وكان يلقى عَابِسًا * لَمَّا فَتَحْتَ بِحَدِّ سَيْفِكَ قَابِسَا

وَأَتَيْتَهَا بكراً وما أمهرتها * إلا قناً وصوارماً وفوارسا اللَّهُ يَعْلَمُ مَا جَنَيْتَ ثِمَارَهَا * إِلَّا وَكَانَ أبوك قبلاً غارسا (4) مَنْ كَانَ فِي زُرْقِ الْأَسِنَّةِ خَاطِبًا * كَانَتْ لَهُ قُلَلُ الْبِلَادِ عَرَائِسَا وَفِي صَفَرٍ مِنْهَا دَرَّسَ الشَّيْخُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الطَّبَرِيُّ بِالنِّظَامِيَّةِ، وَلَّاهُ إِيَّاهَا فَخْرُ الْمُلْكِ بْنُ نِظَامِ الْمُلْكِ وزير بركيارق.

وَفِيهَا أَغَارَتْ خَفَاجَةُ عَلَى بِلَادِ سَيْفِ الدَّوْلَةِ صدقة بن مزيد بْنِ مَنْصُورِ بْنِ دُبَيْسٍ وَقَصَدُوا مَشْهَدَ الْحُسَيْنِ بالحائر، وتظاهروا فِيهِ بِالْمُنْكَرَاتِ وَالْفَسَادِ، فَكَبَسَهُمْ فِيهِ الْأَمِيرُ صَدَقَةُ المذكور، فقتل منهم خلقاً كثيراً عِنْدَ الضَّرِيحِ.

وَمِنَ الْعَجَائِبِ أَنَّ أَحَدَهُمْ أَلْقَى نَفْسَهُ وَفَرَسَهُ مِنْ فَوْقِ السُّورِ فَسَلِمَ وَسَلِمَتْ فرسه.

وحج بالناس الأمير خمارتكين الحسناني.


(1) في الكامل: عيسون.
(2) وهي: الشمس والقمر والمشتري والزهرة والمريخ وعطارد وزحل.
(3) في الكامل: بوادي المياقت.
(4) في الكامل: ما حويت ثمارها ... قبل الغارسا.
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>