فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ثم دخلت سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة فِي الْمُحَرَّمِ مِنْهَا دَخَلَ السُّلْطَانُ مَحْمُودٌ إِلَى بَغْدَادَ، وَاجْتَهَدَ فِي إِرْضَاءِ الْخَلِيفَةِ عَنْ دُبَيْسٍ، وَأَنْ يُسَلِّمَ إِلَيْهِ بِلَادَ الْمَوْصِلِ، فَامْتَنَعَ الْخَلِيفَةُ مِنْ ذَلِكَ وَأَبَى أَشَدَّ الْإِبَاءِ، هَذَا وَقَدْ تَأَخَّرَ دُبَيْسٌ عَنِ الدُّخُولِ إِلَى بَغْدَادَ، ثُمَّ دَخَلَهَا وَرَكِبَ بَيْنَ النَّاسِ فَلَعَنُوهُ وَشَتَمُوهُ فِي وَجْهِهِ، وَقَدِمَ عِمَادُ الدِّينِ زِّنْكِي فَبَذَلَ لِلسُّلْطَانِ فِي كُلِّ سَنَةٍ مِائَةَ أَلْفِ دِينَارٍ، وَهَدَايًا وَتُحَفًا، وَالْتَزَمَ لِلْخَلِيفَةِ بِمِثْلِهَا عَلَى أَنْ لَا يُوَلِّيَ دُبَيْسًا شَيْئًا وَعَلَى أَنْ يَسْتَمِرَّ زَنْكِي عَلَى عَمَلِهِ بِالْمَوْصِلِ، فَأَقَرَّهُ عَلَى ذَلِكَ وَخَلَعَ عليه، ورجع إلى عمله فملك حَلَبَ وَحَمَاةَ، وَأَسَرَ صَاحِبَهَا سُونْجَ بْنَ تَاجِ الملوك، فافتدى نفسه بِخَمْسِينَ أَلْفَ دِينَارٍ.

وَفِي يَوْمِ الِاثْنَيْنِ سَلْخِ رَبِيعٍ الْآخِرِ خَلَعَ السُّلْطَانُ عَلَى نَقِيبِ النُّقَبَاءِ اسْتِقْلَالًا، وَلَا يُعْرَفُ أَحَدٌ مِنَ الْعَبَّاسِيِّينَ بَاشَرَ الوزارة غيره.

وفي رمضان منها جَاءَ دُبَيْسٌ فِي جَيْشٍ إِلَى الْحِلَّةِ فَمَلَكَهَا ودخلها فِي أَصْحَابِهِ، وَكَانُوا ثَلَاثَمِائَةِ فَارِسٍ، ثُمَّ إِنَّهُ شَرَعَ فِي جَمْعِ الْأَمْوَالِ وَأَخْذِ الْغَلَّاتِ مِنَ الْقُرَى حَتَّى حَصَّلَ نَحْوًا مِنْ خَمْسِمِائَةِ أَلْفِ دِينَارٍ، وَاسْتَخْدَمَ قَرِيبًا مِنْ عَشَرَةِ آلَافِ مُقَاتِلٍ، وَتَفَاقَمَ الْحَالُ بِأَمْرِهِ، وَبَعَثَ إِلَى الْخَلِيفَةِ يَسْتَرْضِيهِ فلم يرض عليه، وعرض عليه أموالاً فلم يقبلها، وبعث إليه السلطان جيشاً فانهزم إلى البرية ثم أغار عَلَى الْبَصْرَةِ فَأَخَذَ مِنْهَا حَوَاصِلَ السُّلْطَانِ وَالْخَلِيفَةِ، ثُمَّ دَخَلَ الْبَرِّيَّةَ فَانْقَطَعَ خَبَرُهُ.

وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ قَتَلَ صَاحِبُ دِمَشْقَ مِنَ الْبَاطِنِيَّةِ سِتَّةَ آلاف، وعلق رؤوس كبارهم على باب القلعة، وأراح الله الشَّامِ مِنْهُمْ.

وَفِيهَا حَاصَرَتِ الْفِرِنْجِ مَدِينَةَ دِمَشْقَ فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ أَهْلُهَا، فَقَاتَلُوهُمْ قِتَالًا شَدِيدًا، وَبَعَثَ أهل دمشق عبد الله الواعظ ومعه جماعة من التجار يَسْتَغِيثُونَ بِالْخَلِيفَةِ، وَهَمُّوا بِكَسْرِ مِنْبَرِ الْجَامِعِ، حَتَّى وعدهم بأنه سيكتب إلى السلطان ليبعث لهم جيشاً يقاتلون الفرنج، فسكنت الأمور،

فلم يبعث لهم جيشاً حتَّى نصرهم الله من عنده، فإن المسلمين هزموهم وقتلوا منهم عشر آلَافٍ، وَلَمْ يُفْلِتْ مِنْهُمْ سِوَى (1) أَرْبَعِينَ نَفْسًا وَلِلَّهِ الْحَمْدُ وَالْمِنَّةُ.

وَقُتِلَ بَيْمَنْدُ الْفِرِنْجِيُّ صَاحِبُ إنطاكية (2) .

وفيها تَخَبَّطَ النَّاسُ فِي الْحَجِّ حَتَّى ضَاقَ الْوَقْتُ بسبب فتنة دبيس، حتى حج بهم برنقش الزكوي، وكان اسمه بغاجق.

وَمِمَّنْ تُوُفِّيَ فِيهَا مِنَ الْأَعْيَانِ..أَسْعَدُ بْنُ أَبِي نَصْرٍ الْمِيهَنِيُّ أَبُو الْفَتْحِ، أَحَدُ أَئِمَّةِ الشَّافعية فِي زَمَانِهِ، تَفَقَّهَ عَلَى أَبِي الْمُظَفَّرِ السمعاني، وساد أهل


(1) قال ابن الأثير في تاريخه: لم يفلت منهم غير مقدمهم ومعه أربعون رجلا.
(2) ذكر ابن الأثير وفاته سنة 524 هـ، بعد أن استولى سنة 523 على حصن القدموس من المسلمين.
(*)

<<  <  ج: ص:  >  >>