تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[ثم دخلت سنةعشر]

1592) فحجَّ فيها رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حجة الوداع.

1593- حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْنُ سَعِيدٍ الأَصْبَهَانِيُّ، قال: حدثنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ.

وَحَدَّثَنَا هَارُونُ بن معروف، قال: حدثنا حَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّد بْنِ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْن، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: أَتَيْنَا جَابِرُ بْنُ عَبْد اللَّهِ، فَقُلْتُ: أَخْبِرْنِي عَنْ حجَّة رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ بِيَدِهِ فَعَقَدَ تِسْعًا، فَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكَثَ تِسْعَ سِنِينَ لَمْ يَحُجَّ، ثُمَّ أَذَّنَ فِي النَّاسِ فِي الْعَاشِرَةِ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حاجٌّ، فَقَدِمَ الْمَدِيْنَة بَشَرٌ كَثِيرٌ، كُلُّهُمْ يَلْتَمِسُ أَنْ يأتَمَّ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهِ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَيَعْمَلُونَ مِثْلَ عَمَلِهِ، فَخَرَجَ وَخَرَجْنَا مَعَهُ حَتَّى أَتَى ذَا الْحُلَيْفَةِ، ثُمَّ ذكر الْحَدِيْث [ق/74/أ] ... .

1594- حَدَّثَنَا قتيبة بْن سعيد، قَالَ: حدثنا عَبْد الله بن نافع، عن عَبْد الله بن عمر، عن نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: ثُمَّ حَجَّ النَّبِيّ عَلَيْهِ السَّلامُ سَنَةَ عَشْرٍ.

1595- حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أيوب، حدثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: وَأَخْبَرَنِي جَعْفَر بْن مُحَمَّد، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرٍ: "أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكَثَ عَشْرًا بالْمَدِيْنَة لَمْ يَحُجَّ، ثُمَّ أَذَّنَ بِالْحَجِّ.

1596- وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حنبل، قال: حدثنا يَحْيَى بن آدم، قال: حدثنا زُهَيْرٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْد بْنِ أَرْقَمَ: "أَن ّرَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَجَّ بَعْدَ مَا هَاجَرَ حَجَّةً لَمْ يَحُجَّ غَيْرَهَا: حَجَّةُ الْوَدَاعِ.

1597- حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِر، قَالَ: حدثنا مُحَمَّد بْن فُلَيْح، عَنْ مُوسَى، عَنِ ابْنِ شِهَاب: وَحَجَّ رَسُولُ الله حَجَّةَ التَّمَامِ، تَمَامَ سَنَةِ عشرٍ، فأَرَى النَّاسَ مَنَاسِكَهُمْ، ثُمَّ لَمْ يَشْهَدِ الْحَجَّ حَتَّى توفَّاه اللَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير