<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[القاعدة 52]

المفرد المحلى بالألف واللام يقتضى العموم إذا لم تكن هناك قرينة عهد.

وقد نص إمامنا رحمه الله على ذلك في مواضع وقاله أبو عبد الله الجرجانى1 وابن برهان وأبو الطيب ونص عليه الشافعى في الرسالة وفي2 البويطي ونقله الآمدي عن الشافعى والأكثرين ونقله الإمام فخر الدين عن الفقهاء والمبرد.

ثم اختار هو ومختصر كلامه أنه يقتضى العموم وهو قول أبى على الجبائى واختلف عن أبى هاشم.

وإن كان هناك معهود انصرف إليه قاله ابن مالك في التسهيل وغيره من الأصوليين.

قلت: وسواء كان المعهود عرفيا أو شرعيا.

إذا تقرر هذا فيتعلق بالقاعدة مسائل.

منها: دعوى أن الأصل جواز البيع في كل ما ينتفع به ولم ينه عنه عملا بقوله تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ} [البقرة: 275] حتى يستدل به مثلا على جواز بيع لبن الآدميات ونحوه مما وقع فيه الخلاف إن قلنا إنه للعموم وإلا فلا وجمهور العلماء على أنه للعموم وقال بعضهم إنه مجمل.


1 هو يوسف بن علي بن محمد وقد سبق التعريف به.
2 المقصود في "مختصر البويطي".

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير