<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[القاعدة 10]

الفرض والواجب مترادفان شرعا في أصح الروايتين عن أحمد.

اختارها جماعة منهم ابن عقيل وقاله الشافعية.

وعن الإمام أحمد الفرض آكد اختارها جماعة منهم ابن إسحاق بن شاقلا1 والحلوانى2 وذكره ابن عقيل عن أصحابنا وقاله الحنفية وابن الباقلانى واختلف اختيار القاضى.

فعلى هذه الرواية الفرض ما ثبت بدليل مقطوع به وذكره ابن عقيل عن أحمد وقيل ما لا يسقط في عمد ولا سهو وحكى ابن عقيل عن أحمد رواية أن الفرض ما لزم بالقرآن والواجب ما كان بالسنة.

وعلى الثانى يجوز أن يقال بعض الواجبات أوجب من بعض.

ذكر القاضى وغيره أن فائدته أنه يثاب على أحدهما أكثر وأن طريق أحدهما مقطوع به وطريق الآخر مظنون وذكرهما ابن عقيل على الأول.


1 هو الفقيه والأصولي الحنبلي: أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن عمر بن حمدان بن شاقلا البزار [315 – 369هـ] انظر طبقات الحنابلة "2/128 – 139" شذرات الذهب "4/373" سير أعلام النبلاء "16/292".
2 هو الفقيه الحنبلي أبو الفتح محمد بنعلي بن محمد بن عثمان بن المراق الحلواني من أصحاب القاضي أبي يعلى [439 – 505هـ] انظر المدخل إلى مذهب الإمام أحمد لابن بدران ص "210" من مؤلفاته "كفايةالمبتدي" في الفقه ومصنف في أصول الفقه وله "مختصر العبادات" انظر طبقات الحنابلة "2/357" الذيل على طبقات الحنابلة "1/106".

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير