فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[من المعجزات النبوية]

تعالوا فانظروا معي تلك الفيوضات الإلهية، والمنح الربانية التي أفاضها الله ومنحها لرسوله -صلى الله عليه وسلم- في تلكم الفترة، التي عمل المسلمون فيها في حفر هذا الخندق.

وقد جرت سنة الله -عز وجل- بأن يظهر على أيدي أنبيائه من المعجزات ما يثبت به القلوب القلقة، والنفوس الحائرة، ويزيد المؤمنين إيمانًا وتثبيتًا.

ومن ذلك ما رواه الإمام البخاري1، عن جابر -رضي الله عنه- قال: إنّا في يوم الخندق نحفر، فعرضت لنا كدية2 شديدة، فجاءوا النبي -صلى الله عليه وسلم- وقالوا: هذه كدية عرضت في الخندق، فقال: "أنا نازل"، ثم قام وبطنه معصوب بحجر -وكنا قد لبثنا ثلاثة أيام لا نذوق ذواقًا- فأخذ النبي -صلى الله عليه وسلم- المعول فضرب فعاد كثيبًا أهيل، فقلت: يا رسول الله ائذن لي إلى البيت. فذهبت فقلت لزوجتي: رأيت بالنبي -صلى الله عليه وسلم- شيئًا ما كان في ذلك صبر، فعندك شيء؟ قالت: عندي شعير وعناق، فذبحت العناق وطحنت الشعير حتى جعلنا اللحم في البرمة، ثم جئت النبي -صلى الله عليه وسلم- والعجين قد انكسر، والبرمة بين الأثافي كادت أن تنضج، فقلت: قم أنت يا رسول الله ورجل أو رجلان، قال: كم هو؟ فذكرت له، فقال: كثير طيب، قل لها لا تنزع البرمة ولا الخبز من التنور حتى آتي، فقال: قوموا، فقام المهاجرون


1 كتاب المغازي، باب غزوة الخندق 7/ 395 من "فتح الباري".
2 أي صخرة عظيمة.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير