فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[مؤامرة بني قريظة على الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين]

...

مؤامرة بني قريظة على الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمسملين:

وفي هذه المحنة الشديدة التي أصابت المسملين بتجمع الأحزاب عليهم وانسحاب المنافقين من صفوفهم، انتهز يهود بني قريظة وكانوا يساكنون المسلمين بالمدينة- هذه الفرصة واستجابوا لتحريض بني النضير لهم، فنقضوا العهود التي بينهم وبين المسلمين وانقلبوا عليهم.

وكأنما رأى يهود بني النضير -وعلى رأسهم حيي بن أخطب- أن حصار الأحزاب للمسلمين ووقوفهم أمام الخندق سيطول أمده، وربما انتهى الأمر بفشلهم، وذلك خزي الدهر وعار الأبد.

وعرف هؤلاء اليهود من بني النضير أنه ما دام إخوانهم من يهود بني قريظة لا يزالون على ولائهم لمحمد -صلى الله عليه وسلم- فإن الأمر -في أغلب الأحوال- لن ينتهي بالخير الذي يتوقعونه، إذ تصبح هزيمة محمد -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين بعيدة المنال، ومن يدري إذا انتصر محمد -صلى الله عليه وسلم: ماذا يفعل بهم جميعًا؟

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير