فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[بين يهود الأمس ويهود اليوم]

وها هي ذي إسرائيل اليوم تمثل دور اليهود القديم مع المسلمين -دور الخديعة والمكر، والخيانة والغدر، والجبن والخور- فهي تعمل في العلن وفي الخفاء كما كانوا يعملون، وتستعين ببعض الدول الكبرى على العرب والمسلمين، كما استعان بنو النضير بقريش على المسلمين، وتؤلب على العروبة والإسلام الأحزاب، كما فعل اليهود مع المسلمين في غزوة الأحزاب، ومن عجب أن تجد إسرائيل أعوانًا من بعض العرب والمسلمين، وهم أولئك الذين نرى مخازيهم وفضائحهم والذين يحاربون الفدائيين من العرب والمسلمين وجهًا لوجه وهم أهلهم وعشيرتهم، والذين سفكوا الدماء العربية المسلمة -وهم عرب ومسلمون- فكانوا أشد ضررًا وأعظم خطرًا من الإسرائيليين والمستعمرين..

أقول: من عجب أن تجد إسرائيل أعوانًا من العرب والمسلمين، كما وجد اليهود على عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- أعوانًا من المنافقين وهم أولئك الذين تحدث الله

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير